وزيرة الاتصالات تبحث مع مجموعة اوريدو القطرية انزال كوابل بحرية جديدة في الفاو المجلس الاعلى للشباب يصدر حزمة من القرارات والتوجيهات الداعمة لهم والهادفة لتطوير قدراتهم الدفاع : توزيع مكافأة الجرحى للدفعة (٦٤) عبر بطاقة (الماستر كارد) وزير الداخلية يشرف على نقل المسؤولية الامنية لمدينة الفلوجة من وزارة الدفاع العدل والبنك المركزي يبحثان تطبيق تقنيات متطورة لتسريع عملية الاستقطاع وتسلم المدفوعات المندلاوي والمؤيد يؤكدان اهمية ضمان حرية الاعلام وتمكين المؤسسات الاعلامية من اداء دورها بمهنية ارتفاع اسعار النفط وبرنت يسجل 85.40 دولارا صدور امر ديواني لتصحيح الوضع القانوني للمقيمين الاجانب السوداني يترأس الاجتماع الدوري للمجلس الاعلى للشباب الانواء الجوية: طقس صحو و ارتفاع في درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة قائد القوات البرية يصل الى قاطع عمليات ديالى التربية تعلن نتائج الامتحانات الوزارية لطلبة التعليم المهني اندلاع حريق كبير داخل احد الاسواق في العمارة المالية تعلن طرح اصدار جديد من سندات "انجاز" الحكومية بقيمة (1.5) ترليون دينار نيويورك تايمز: قادة الحزب الديمقراطي يقررون تأجيل اعلان ترشيح بايدن للرئاسة أسعار النفط تعود للارتفاع عند التسوية اصابة بايدن بفيروس كورونا السوداني يبحث مع ولي العهد السعودي هاتفيا العلاقات الثنائية وتطورات الاوضاع في المنطقة السيد السيستاني يعزي ذوي شهداء حادثة الوادي الكبير في سلطنة عمان بالفيديو.. لحظة دخول مئات الالاف من المعزين الى ضريح الإمام الحسين (عليه السلام) بعد انطلاق ركضة طويريج
| اخر الأخبار
نقابة الصحفيين العراقيين تستكمل استعداداتها لاقامة اكبر كرنفال احتفالي يشهده العراق لمناسبة الذكرى / 155/ لتأسيس الصحافة العراقية

نقابة الصحفيين العراقيين تستكمل استعداداتها لاقامة اكبر كرنفال احتفالي يشهده العراق لمناسبة الذكرى / 155/ لتأسيس الصحافة العراقية

بغداد/نينا/ اعداد شفيق العبيدي .. استكملت نقابة الصحفيين العراقيين استعداداتها لاقامة اكبر كرنفال احتفالي يشهده العراق بمشاركة وفود اعلامية وصحفية وثقافية من 50 دولة لمناسبة الذكرى / 155/ لتأسيس الصحافة العراقية .

فعلى مدى اكثر من اسبوعين شهدت قاعات نقابة الصحفيين العراقيين اجتماعات اللجنة العليا للاحتفال التي امر بها رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وترأسها نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وشارك فيها ممثلو اغلب مؤسسات الدولة المعنية تحضيرا واعدادا واستقبالا لاستضافة الوفود والشخصيات من مختلف دول العالم ، والتي تضم وزراء الثقافة والاعلام العرب والاجانب ورؤساء مؤسسات اعلامية عربية ومنظمات اممية تعنى بالصحافة والاعلام ، بالاضافة الى تهيئة كافة المستلزمات اللوجستية والفنية الخاصة باقامة الاحتفالات .

وستبدأ نقابة الصحفيين العراقيين استقبال السادة المهنئين في مقرها بكرادة مريم وتتلقى برقيات التهاني اعتبارا من صباح يوم السبت المقبل فيما يقام مهرجان فروع النقابة في التاسع والعشرين من الشهر الجاري في حدائق ابو نؤاس ويقام الاحتفال الرسمي في الساعة 11 من صباح يوم الاحد الموافق الثلاثين من حزيران الجاري في فندق الرشيد برعاية رئيس الوزراء الى جانب الاحتفال الجماهيري في المركز الثقافي والاجتماعي ،الف ليلة وليلة ، فضلا عن استضافة اجتماعات الامانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب .

وحسب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي سيكون الاحتفال بالعيد الوطني للصحافة العراقية هذا العام الاكبر والاوسع في تاريخ النقابة منذ تاسيسها عام 1959 مؤكدا اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق وحملة الاعمار الكبرى التي يشهدها البلد امام الوفود الاعلامية العربية والاجنبية التي ستشارك الاسرة الصحفية احتفالاتها هذا العام .

ان الاحتفال بعيد الصحافة العراقية لابد ان يعني استعراض المسيرة الحافلة للصحفيين العراقيين عبر تلك السنوات الطويلة والتي اتسمت بالعطاء والتميز والدفاع عن بلدهم العراق ومكتسباته ومستقبله من خلال التناول الإعلامي وكذلك في نقل الصورة المشرقة له أمام العالم .

ومن المؤكد ان المناسبة والحضور المتميز لممثلي كبريات المؤسسات الصحفية والاعلامية ستكون فرصة ذهبية للاطلاع على الواقع العراقي الجديد بناء ونهوضا وحالة استقرار وستكون تلك الاحتفالات تعبيرا عن الصورة المشرقة للاستقرار والرقي والتطور والازدهار الذي يشهده العراق ، وحملات الاعمار الكبرى التي اطلقتها الحكومة في كل المجالات وما تحقق من انجازات ومكاسب للصحفيين العراقيين والنصر الذي تحقق بفعل التضحيات الجسام التي روى بها العراقيون ارضهم بدم مدرار كان للصحفيين الدور البارز فيها دما وتضحية وعطاء .

ولتسليط الضوء على نشأة الصحافة العراقية لابد من العودة الى تأريخ الخامس عشر من شهر حزيران من عام 1869 تأريخ ولادة اقدم جريدة عراقية وهي / الزوراء/ والتي صدر العدد الاول منها في ظروف صعبة حيث كان العراق يخضع للسيطرة العثمانية وكانت البلاد تعاني من استشراء الامية بين ابنائه وحالة الفقر والحرمان الموغلة في اطناب المجتمع .

وتبدأ قصة الصحافة العراقية مع تعيين الوالي/ مدحت باشا/ على العراق حيث جلب معه مطبعة من باريس وصارت تطبع فيها الجريدة , ثم اسس بعدها مدرسة صناعية في بغداد , وكان من بين اهدافها سد حاجة المطبعة الى العمال الفنيين والمرتبين وكان الهدف الاساسي للجريدة هو اعادة الثقة المفتقدة بين المواطن والسلطة . ويشكل ظهور هذه الجريدة علامة تحول بارزة وانعطافة للتحول الى الحياة الحضارية والتقدم الذي كان يتسارع في العالم وخصوصا في اوربا.

والزوراء صحيفة رسمية أسسها الكاتب أحمد مدحت أفندي وهو في الوقت نفسه أول من تولى رئاسة التحرير فيها ثم تولاها بعده عزت الفاروقي وأحمد الشاوي البغدادي وطه الشواف ومحمد شكري الآلوسي وعبدالمجيد الشاوي وجميل صدقي الزهاوي. .

واهتمت الزوراء بنشر أخبار تتعلق بالشؤون الداخلية والخارجية بالدرجة الرئيسية إضافة الى نشر الفرمانات ومقالات في الشؤون الثقافية والسياسية والصحية . كما اهتمت بانتقاد ظاهرة الفساد في أداء الإدارات الحكومية وتعتبر الزوراء مصدرا تاريخيا هاما لتقييم الأوضاع السياسية والاجتماعية السائدة في العراق خلال تلك الفترة .

وحسب المؤرخين كانت الزوراء تصدر باربع صفحات من الحجم المتوسط على الرغم من ان بعض مؤرخي الصحافة العراقية قد ذهبوا الى انها كانت تصدر بصفحتين او بثماني صفحات , ولكن اعداد الجريدة الصادرة تشير وبشكل حاسم الى ان صدورها كان باربع صفحات على الرغم من ان الزوراء قد صدرت بشكل استثنائي في بعض الفترات باكثر من اربع صفحات .وبشكل عام , كانت صفحات الزوراء الاربع مقسمة الى قسمين : صفحتان باللغة التركية وصفحتان باللغة العربية وكانت الصفحتان العربيتان ترجمة حرفية للصفحتين التركيتين . وكانت تصدر في بعض الاحيان باللغة التركية وحدها وربما يعود ذلك الى عدم وجود محرر عربي في تلك الفترة او الى عدم اكتراث الادارة الحاكمة بالطبعة العربية ومن ثم بالجمهور الذي ينشر له تلك الطبعة .

وقد جعلها والي بغداد وهو من سلطنة الدولة العثمانية حيث خضع العراق لحوالي 400 سنة من الحكم العثماني من عام 1535 وحتى عام 1917 لسان حال الولاية وقد استمرت في الصدور مدة 48 عاماً حتى بلغ مجموع ما صدر منها (2607) اعداد حيث صدر العدد الاخير في 11 / اذار / 1917 وبقيت الجريدة الوحيدة في بغداد حتى صدور الدستور العثماني سنة1908م حيث ظهرت في العراق عدة جرائد باللغة العربية.

وخلال القرن التاسع عشر صدرت جريدة الموصل في مدينة الموصل في 25 حزيران عام 1885 وتوقفت اكثر من مرة وبشكل نهائي عام 1934 اما الجريدة الثالثة التي صدرت في العراق فكانت جريدة _البصرة_والتي صدرت في ولاية البصرة في 31 / 12 / 1889 وهي لسـان حال الحكومة العثمانية كسـابقتها وكان ذلك في فترة حكم السلطان عبدالحميد الثاني وتوقفت هذه الجريدة بعد احتلال القوات البريطانية للمدينة عام 1914 اما اول مجلة انشئت في العراق ولم تكن حكومية فهي مجلة / اكليل الورد/ التي اصدرها الآباء الدومنيكان في الموصل في كانون اول 1902 واستمرت في الصدور حتى عام 1909 .

وبعد اعلان الدستور العثماني في عام 1908 اتيحت الحرية التي منحها الانقلاب الدستوري في اصدار المطبوعات اذ ظهر العديد من الصحف والمجلات في بغداد وبقية المحافظات . ولعل جريدة بغداد هي اول صحيفة اصدرها القطاع الخاص لصاحبها مراد بك في 6 اب 1908 وكانت تعبر عن لسان حال حزب الاتحاد والترقي وقد صدرت ثلاث مرات في الاسبوع وباللغتين العربية والتركية ثم اصدر عبد الجبار الخياط جريدة العراق في الاول من كانون الثاني عام 1909 وصدرت باللغتين العربية والتركية ايضا .

وطوت فترة الاحتلال البريطاني للعراق مرحلة التأسيس الاولى للصحافة العراقية التي انشأتها السلطات العثمانية وحكمتها بقوانينها وانظمتها ووسمتها بسماتها وانشأت بدلها صحافة خضعت لتوجيه السياسة البريطانية ومصالحها في المنطقة .
وكان من اوائل الاعمال التي قام بها البريطانيون عند احتلالهم البصرة عام 1914 مصادرة مطبعة الولاية الرسمية وابتياع المطابع الاهلية لكي ينفردوا باستخدام الصحافة وهي الوسيلة الاتصالية الاساسية في العراق في تلك الفترة . وكان هدفهم كسب الرأي العام العراقي بالاتجاه الذي ينسجم مع احتلالهم فاصدروا نشرة يومية باللغتين العربية والانكليزية تضمنت اخبار المعارك في جبهات القتال من وجهة النظر البريطانية وتحولت هذه النشرة فيما بعد الى جريدة اطلق عليها اسم ( الاوقات البصرية ) وهي اول جريدة اصدرتها قوات الاحتلال البريطاني ولم تقتصر هيمنة البريطانيين على الطباعة والصحافة فقط بل قاموا بتاسيس دور للسينما وتزويدها بالاشرطة السينمائية والاخبارية التي تبث الدعاية لبريطانيا .

وعمدت قوات الاحتلال الى استخدام الصحف لمخاطبة الجماهير العراقية لتنقل لها ماتريده منذ الايام الاولى لاحتلالها المناطق المختلفة وكانت صحيفة الاوقات البصرية تصدر بثلاث لغات هي الانكليزية والعربية والفارسية وقد اسمى البريطانيون الجريدة الاوقات ( TIMES) على غرار التسمية التقليدية لبعض صحفهم في بريطانيا .

وحين احتل البريطانيون بغداد عام 1917 توقفت جريدة الزوراء الشهيرة وقاموا باصدار جريدة العرب في 4 تموز 1917 بعد ان هيؤوا مستلزمات طباعتها وقد اعلنت هذه تحت ترويستها بأنها ( جريدة سياسية اخبارية تاريخية عمرانية عربية المبدأ والغرض من انشائها في بغداد عرب للعرب ).

ويلاحظ ان البريطانيين عمدوا الى الترويج للجريدة بانها عربية بدءا من اسمها وانتهاءا بانها عربية المبدأ والغرض وان محرريها هم من العرب وان قراءها من العرب وحاولوا ان يتجنبوا ربطها بهم بشكل مباشر لكي لاينفر الجمهور منها .

ومع ازدياد حجم العمل الصحفي وتوسعه بزيادة اعداد الصحف الصادرة والعاملين فيها ولضمان حقوقهم بدأ الصحفيون بالتفكير جديا بايجاد منظمة ترعى حقوقهم وتضمن جزءا من حريتهم التي لابد ان تتقاطع وسلطة الحكام والولاة الا ان كل محاولات تأسيس نقابة للصحفيين باءت بالفشل نتيجة اصرار المحتل البريطاني والنظام الملكي من بعده ..

وبعد قيام ثورة 14 تموز عام 1958 والإطاحة بالنظام الملكي، وقيام النظام الجمهوري خطا العراق خطوات كبيرة نحو تشكيل الاتحادات والنقابات المهنية نتيجة التطورات الايجابية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحفية، وفتح الباب على مصراعيه لتأسيس النقابات والجمعيات والمنظمات المهنية بشكل لم يشهد العراق له مثيلاً في السابق.

ومع هذا الواقع الجديد الذي شهدته البلاد اجتمع /45/ صحفيا في نادي المحامين في بغداد، وتدارسوا مشروع تأسيس نقابة للصحفيين، وأتفقوا على إختيار لجنة تأسيسية ضمت 11 صحفياً لإعداد الترتيبات الأولية للمشروع، والحصول على الموافقات الرسمية وهم : محمد مهدي الجواهري، صاحب صحيفة (الرأي العام) ويوسف إسماعيل البستاني من صحيفة (اتحاد الشعب) وعبد الله عباس، صاحب صحيفة (الأهالي) وعبد المجيد الونداوي، رئيس تحرير صحيفة (الأهالي) وصالح سليمان من صحيفة (صوت الأحرار) وفائق بطي، صاحب صحيفة (البلاد) وموسى جعفر أسد، من صحيفة (الثورة) وحمزة عبد الله من صحيفة (خه بات) الكردية وصالح الحيدري، من صحيفة (خه بات) أيضاً وحميد رشيد، صحفي محترف وعبد الكريم الصفار، صحفي محترف ايضا .

وفي عام 1959 تم تشكيل اول نقابة للصحفيين بشكل رسمي تولى مهامها الشاعر محمد مهدي الجواهري كأول نقيب للصحفيين العراقيين .

واخيرا تبقى الصحافة هي المهنة الوحيدة التي لا يتسنى للصحفي الحقيقي فيها أن يرّفه عن نفسه لأنه عبد مهنته. .فهي مهنة مرهقة وكل ما فيها بذل وتضحية وعطاء وهذا هونهج نقابة الصحفيين العراقيين التي يحمل رايتها اليوم وبكل اقتدار الزميل مؤيد اللامي ./انتهى



ليصلك المزيد من الأخبار اشترك بقناتنا على التليغرام

الخميس 18 , تموز 2024

الصحف تهتم برفض العراق التوغل العسكري التركي واسباب ارتفاع سعر صرف الدولار

بغداد / نينا / اهتمت الصحف الصادرة في بغداد اليوم الخميس ، الحادي عشر من تموز ، باعلان العراق رفضه التوغل العسكري التركي في الاراضي العراقية ، واسباب ارتفاع اسعار الدولار .. وقضايا اخرى . عن التوغل التركي ، قالت صحيفة / الصباح / التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي :" تناول اجتماع للمجلس الوزاري لل

شرطة كربلاء تعقد اجتماعاً تشاورياً لمناقشة الخطة الاعلامية لشهر محرم الحرام

كربلاء / نينا/ عقد في مقر قيادة شرطة محافظة كربلاء المقدسة اجتماع لمسؤولي اعلام كل من قيادة الشرطة والعمليات ومدير قسم الإعلام والاتصال الحكومي في محافظة كربلاء وهيئة الإعلام والاتصالات في المحافظة لمناقشة الخطة الإعلامية لشهر محرم الحرام . وقال العقيد احسان الاسدي مدير الاعلام والعلاقات في مديري

مجلس القضاء لـ/ نينا / : هذه رؤيتنا لتشريع قانون حرية التعبير

بغداد / نينا / افصح مجلس القضاء الاعلى، عن رؤيته لتشريع قانون حرية التعبير ، الذي ينتظر مجلس النواب عرضه للتصويت في جلسات الفصل التشريعي المقبل . وذكر قاضي محكمة النشر و الإعلام في الكرخ عامر حسن، في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للأنباء / نينا / ، ان "مجلس القضاء هو احد مؤسسات الدولة التي ت