النزاهة تكشف حالات اختلاس لعلاج كورونا في البصرة

النزاهة تكشف حالات اختلاس لعلاج كورونا في البصرة

بغداد/نينا/ أعلنت الهيئة عن تنفيذ ملاكاتها في مديريَّة تحقيق البصرة عمليَّة ضبطٍ في مستشفى البصرة التعليمي، مُبيِّنةً تمكنها من ضبط اضابير خاصة تتعلق بعلاجات لمرض كورونا قد تم اختلاسها.

وأشارت دائرة التحقيقات في الهيئة، وفي معرض حديثها عن العمليَّة إلى:" أن ملاكات مديريَّة تحقيق البصرة التي انتقلت إلى المستشفى تمكَّنت من ضبط (10) أضابير تخصُّ اختلاس علاج ( اكتيمرا ڤيال) المُخصَّص لعلاج المرضى المصابين بوباء كورونا، لافتةً إلى أن مُوظَّفي الردهة الوبائيَّة في المستشفى قاموا باختلاس العلاج الذي يصل سعر (الابرة) الواحدة منه إلى (1,250,000) دينار".

وأضافت الدائرة إنه تمَّ تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ بالعمليَّة التي نُفِّذَت بناءً على مُذكَّرة ضبطٍ  قضائيَّةٍ، وعرضه رفقة الأوليَّات على السيِّد قـاضي محـكمة التحـقيق المختصة بقـضايا النـزاهة في البصرة؛ لاتخاذ الإجراءات القانونيَّـة المناسبة.

وكانت الهيئة قد أعلنت منتصف أيلول الماضي عن ضبط مواد تُستخدَمُ  للفحص السريع؛ للكشف عن وباء كورونا بحوزة مسؤولة مختبر أهلي، مُبيِّنةً أن تلك المواد تعود لدائرة صحَّة البصرة./انتهى7



الخميس 28 , كانون الثاني 2021

فاجعـة " ساحة الطيران" : حداد شعبي عراقي واقالات حكوميـة لقيادات امنيـة عجزت عن حماية المواطنيـن

بغداد / نينا / تـقـرير ... يوسـف سلمـان : فجع العراقيون مع اولى ساعات صباح امس الخميس بتفجير ارهابي مزدوج خلف عشرات الضحايا من الشهداء والجرحـى المدنيين في ساحـة الطيران وسط العاصمة بغداد . وجاء التفجير الارهابي المزدوج ، ليؤشر خللا امنيا جديدا في المنظومة الاستخباريـة التي لاتزال تخوض حربا شرسة

الصحف تتابع تداعيات وردود الافعال على حادث ساحة الطيران والاجراءات الكفيلة بعدم تكراره

بغداد / نينا / تابعت الصحف الصادرة في بغداد اليوم الاحد ، الرابع والعشرين من كانون الثاني ، تداعيات وردود الافعال على حادث ساحة الطيران الارهابي ، والسبل والاجراءات الكفيلة بعدم تكراره . صحيفة / الزوراء/ التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين تابعت تفاصيل عمليات / ثأر الشهداء / التي انطلقت في ال

اللامي : الاعلام العراقي شجاع ولسانه طويل بالحق/ موسع

بغداد / نينا / اشاد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي بالاعلام العراقي، ووصفه بانه "شجاع ولسانه طويل بالحق"، مؤكدا :" ان العراق بلد نادر في الشجاعة التي يتمتع بها الاعلاميون ". وقال اللامي في تصريح متلفز :" ان الاعلام نجح في كشف الفساد ومكافحته، ونجح بعد عام 2003