همام حمودي يهنئ الأسرة الصحفية العراقية بعيدها ال 155 وزير الداخلية يهنئ نقابة الصحفيين العراقيين والأسرة الصحفية بالذكرى السنوية لعيد الصحافة العراقية وزير النفط يهنئ الصحفيين العراقيين بعيدهم الوطني نائب قائد العمليات المشتركة يهنئ الاسرة الصحفية بمناسبة الذكرى السنوية لعيد الصحافة العراقية شاخەوان عبدالله يهنئ نقيب الصحفيين والأسرة الصحفية بعيد الصحافة العراقية وزير العمل يدعو المؤسسات الصحفية الى تسجيل صحفييها ضمن قانون الضمان الاجتماعي نقابة الصحفيين تتلقى باقة ورد وبطاقة تهنئة من وزير الدفاع بعيد الصحافة الصالحي يهنئ الأسرة الصحفية بذكرى عيد الصحافة العراقية نقابة الصحفيين العراقيين تتلقى مزيدا من التهاني وباقات الورد بمناسبة الذكرى السنوية 155 لعيد الصحافة العراقية وزير التعليم العالي يهنئ الاسرة الصحفية بعيد الصحافة العراقية وزير التجارة يهنئ نقيب الصحفيين والاسرة الصحفية بعيدها الخامس والخمسين بعد المئة السوداني يوجه بدعم شباب محافظة ذي قار ضمن مبادرة (ريادة)لرعاية ودعم الشباب نقابة الصحفيين العراقيين تتلقى باقة ورد وتهنئة من وزير الثقافة نقابة الصحفيين العراقيين تتلقى باقتي ورد من جهازي مكافحة الارهاب والامن الوطني بمناسبة الذكرى السنوية 1 55 لعيد الصحافة العراقية وزارة التربية تنشر الجدول الجديد للامتحانات العامة لطلبة السادس الاعدادي (الدور الاول) نقابة الصحفيين العراقيين تتلقى باقة ورد من المكتب السياسي لمنظمة بدر بمناسبة الذكرى السنوية 155 لعيد الصحافة العراقية نقابة الصحفيين العراقيين تتلقى باقة ورد من السفير الايراني في بغداد بالعيد الوطني للصحافة العراقية السوداني يستقبل مجموعة من الشباب الخريجين من محافظة ذي قار المالكي يبعث بباقة ورد وبطاقة تهنئة إلى نقابة الصحفيين العراقيين والأسرة الصحفية بالذكرى السنوية ال 155 لعيد الصحافة العراقية نقابة الصحفيين العراقيين تتلقى عددا اخر من باقات الورد وبطاقات التهنئة بمناسبة الذكرى السنوية 155 لعيد الصحافة العراقية
| اخر الأخبار
اليوان الصيني بين القبول والرفض ..والساحة الاقتصادية العراقية تحكم

اليوان الصيني بين القبول والرفض ..والساحة الاقتصادية العراقية تحكم

بغداد / نينا/ تقرير .. ريناس الراضي : اختلفت الاراء حول قرار البنك المركزي الاخير القاضي باستخدام العملة الصينية في التجارة العراقية بدلا من الدولار الاميركي، حيث وصفه البعض بالايجابي في حين وصفه اخرون بانه "مناورة سياسية".

اما البنك المركزي فاكد ان هدفه الرئيس في إصدار مثل هكذا قرار هو المحافظة على استقرار الوضع النقدي والاقتصادي العام ومواجهة مخاطر تذبذب سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأميركي.

واصدر البنك المركزي العراقي منذ بداية عام 2023 عدة قرارات من شأنها المحافظة على استقرار الوضع النقدي والاقتصادي العام ومواجهة مخاطر تذبذب سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأميركي، بالإضافة إلى تسهيل عمليات الاستيراد والتصدير عن طريق فتح آفاق جديدة مع البنوك العالمية، بينها بنوك الصين.

ومن قرارات المركزي العراقي تعزيز أرصدة المصارف العراقية التي لديها حسابات مع مصارف صينية باليوان الصيني.

واكد البنك :" ان القرار يقضي بالتعامل باليوان الصيني مباشرة دون وساطة الدولار الأميركي في تسهيل وتسريع المعاملات المالية، وسيقلل تكاليف الاستيراد ويحمي من مخاطر تذبذب أسعار الصرف داخل العراق". لكن بعض خبراء الاقتصاد حذروا من هذا القرار.

ووصفت الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم قضية التعامل باليوان بـ"المناورة السياسية" التي لن تحقق نجاحا على المدى الطويل.

وقالت سميسم في تصريح لـ/نينا/ ، إن" نجاح هذا القرار يستلزم وجود قيمة مشتركة تتم على أساس تقييم سعر النفط الذي يعتمد عليه العراق من جهة وسعر اليوان الصيني من جهة أخرى، أي: كم يعادل؟ وماذا يعادل؟ وكم سيحتسب سعر برميل النفط؟ مؤكدة أن القرار مناورة سياسية ولن يمضي إلى الأمام".

اما الخبير في الشأن الاقتصادي رعد تويج فقد حذر، من استخدام عملة اليوان في التجارة العراقية مع الصين، قائلاً: " استخدام اليوان في التجارة العراقية مع الصين , يعني في جزء منه بيع النفط العراقي باليوان , وهذا له محاذير في جعل الايرادات النفطية العراقية , تحت تحكم السياسة النقدية للبنك المركزي الصيني , واحتمالات التلاعب بقيمة اليوان الصيني وبما يتناسب مع مصلحة الاقتصاد الصيني , مما قد يسبب خسائر للعراق سواء في بيع النفط العراقي وفي اقيام التجارة السلعية ".

واضاف تويج:"يجب الحذر من هذا القرار ودراسته بشكل دقيق ومفصل لمعرفة الايجابيات والسلبيات ،داعيا الى "استخدام سلة نقدية من مجموعة من العملات الدولية قد تحفظ قيمة الدينار العراقي ".

ووصف البنك المركزي العراقي تمويل التجارة الخارجية من الصين مباشرة بعملة اليوان الصيني،بانها خطوة أولى من نوعها في العراق وذلك ضمن حزمة تدابير تهدف إلى تيسير الوصول إلى العملات الأجنبية.

فيما اكد الخبير في الشأن الاقتصادي صفوان قصي :" ان تعامل التجارة العراقية بالعملات الاجنبية يحتاج عدة امور مهمة يجب ان يتبعها للنجاح ".

وقال قصي في تصريح لـ /نينا/ ان" البنك المركزي العراقي يحاول اعادة تقييم جميع السياسات النقدية للسيطرة على الطلب على الدولار في السوق الموازي من خلال توسيع دائرة التعامل المباشر بالعملات الدولية ومنها اليوان الصيني واليورو الاوربي والين الياباني والدولار الاميركي لتسهيل مهمة التحويل النهائي لاغراض التجارة الدولية مع عملة المجهز ، خاصة بعد ان لاحظ البنك المركزي ان اعتماد السعر الثابت للدينار تجاه الدولار وزيادة قيمة الدولار عالميا تسببا في انخفاض اليوان الصيني في السوق الموازي، وبالتالي توجه التجار لشراء اليوان من السوق الموازي بدلا عن السوق الرسمي قبل ان يقوم بنك الشعب الصيني (المركزي ) بتعديل قيمة اليوان الرسمية ولاكثر من مرة خلال الفترات السابقة حفاظا على قيمته التي ترتبط بهجرة معظم العملات العالمية نحو الدولار الامريكي ، خاصة بعد رفع اسعار الفائدة على الدولار الامريكي بالاضافة الى الحرب الروسية الاوكرانية ".

واكد ،ان" التعامل بالعملات الاجنبية يحتاج الى ضبط حركة الاستيراد من خلال التعامل مع التجار النظاميين وتفعيل دور المصارف المحلية بالتعاملات المالية عبر الاعتمادات المستندية والتحويلات المراقبة بما يسهم في ترصين النظام التجاري العراقي وبالتالي توسيع التعامل مع الماركات العالمية وضبط حركة الاستيراد وجذب الاستثمار وايقاف وصول الدولار الى الدول المعاقبة وبقاء العراق ضمن منطقة الدولار الامريكي".

أما ضرغام محمد علي المختص في الشأن الاقتصادي فوصف استخدام اليوان في التجارة الخارجية بانه خيار غير "واقعي" وقد يخضع العراق لعقوبات اقتصادية امريكية تدمر اقتصاده الريعي،كون مبيعات النفط العراقي حصرا بعملة الدولار وان مساحة عملة اليوان محدودة جدا عالميا ولا تغطي حتى ١٠ بالمئة من استيرادات العراق ".

وبين محمد علي ،ان" التحويل من الدولار لليوان يتطلب دفع عمولات تحويل وقد تخضع الولايات المتحدة العراق لعقوبات اقتصادية تدمر اقتصاده الريعي القائم بشكل كامل على الاستيراد".

والى الان لم تظهر ملامح قرار البنك المركزي في التعامل باليوان الصيني في التجارة او في القطاع النفطي ..والمواطن العراقي ينتظر الاصلح له لكسر ارتفاع سعر صرف الدولار مؤخرا ./انتهى8




ليصلك المزيد من الأخبار اشترك بقناتنا على التليغرام

السبت 15 , حزيران 2024

نقيب الصحفيين مؤيد اللامي :اكثر من ٥٠ دولة ستشارك احتفالاتنا هذا العام بالعيد الوطني للصحافة العراقية

بغداد/نينا/ اكد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي ، أهمية إظهار الصورة المشرقة للعراق وحملة الاعمار الكبرى التي يشهدها البلد امام الوفود العربية والاجنبية التي ستشاركنا احتفالاتنا هذا العام بالعيد الوطني للصحافة العراقية . وقال اللامي في تغريدة له :اكدنا خلال اجتماع

رؤساء فروع نقابة الصحفيين العراقيين يعقدون اجتماعاً موسعاً استعداداً للاحتفال بالعيد الوطني للصحافة العراقية

بغداد/نينا/ عقد رؤساء فروع نقابة الصحفيين العراقيين في المحافظات اجتماعا موسعا في مقر النقابة برئاسة نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وحضور عدد من أعضاء مجلس النقابة لمناقشة الاستعدادات الخاصة باحتفالات العيد الوطني للصحافة العراقية. وقالت النقابة في بيان" انه جرى التأكيد خلال الاجتماع على أهم

صحف اليوم تهتم بزيارة السوداني لمحافظتي ميسان والبصرة وبتاكيد اللامي اهمية إظهار الصورة المشرقة للعراق أمام الوفود الإعلامية العربية والأجنبية التي ستزور العراق

بغداد/ نينا/ اهتمت الصحف الصادرة اليوم الاحد بزيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لمحافظتي ميسان والبصرة وبتاكيد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي اهمية إظهار الصورة المشرقة للعراق أمام الوفود الإعلامية العربية والأجنبية التي ستزور العراق وعن زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لمحافظت