الشرطة العراقية تحتفل غدا بذكرى تأسيسها

الشرطة العراقية تحتفل غدا بذكرى تأسيسها

بغداد/ نينا /../ عمرعريم/ تصادف يوم غد السبت التاسع من كانون الثاني ، الذكرى 99 لتأسيس الشرطة العراقية .



وتألفت قوة الشرطة العراقية في بادئ آمرها بموجب بيان ما يسمى /البوليس/ رقم (72) لسنة 1920 من المشاة والخيالة والهجانة وضابطين عراقيين و(92) مفوضا من الهنود والعراقيين وغيرهم و(71) موظفا بريطانيا و(22) ضابطا بريطانيا.

وفي عام 1921 وعندما تم تشكيل الحكومة العراقية ، أصدرت وزارة الداخلية العراقية امرا بتشكيل قوة من الشرطة والتي اعتبرت اول نواة للشرطة العراقية . بعدها بعام تم تعيين مدير شرطة لكل لواء من ألوية العراق مع عدد من المعاونين له.

وكان التعاون متواصل بين الضباط العراقيين والبريطانيين بشأن تدريب القوة وتعيين واجباتها وتحديد المسؤوليات حتى عام 1927.

وبعد عقد معاهدة عام 1930 بين العراق وبريطانيا ، انتقلت المسؤولية التنفيذية بكاملها إلى أيدي الضباط العراقيين وبقي عدد من الضباط البريطانيين انحصرت أعمالهم في النواحي الاستشارية والتفتيشية.

وفي عام 1932 أرسلت بعثات من الضباط في كل دفعة للتدريب في كلية الشرطة في لندن لرفع الكفاءة ودراسة شؤون إدارة الشرطة.

وفي عام 1940 صدر قانون خدمة الشرطة وانضباطها رقم 7 لسنة 1941 حيث الغي بيان البوليس رقم 72 لسنة 1920 ونظام البوليس العثماني النافذ .


واستمرت مديرية الشرطة العامة كتشكيل رئيس في حفظ الأمن العام وتتبع لها معظم التشكيلات الأمنية مثل مديرية الأمن العامة وكانت تسمى (قسم الشرطة السرية) ومديرية المخابرات العامة التي كانت قسما من أقسام الشرطة العامة.

وبمرور الزمن انفصلت معظم الدوائر الأمنية عن تشكيل الشرطة العامة لتوسع أعمالها وواجباتها وتوسع شؤون الدولة عموما.

وبعد الغزو الاميركي للعراق وسقوط النظام السابق في عام 2003 أعيد تشكيل الشرطة العراقية بدعوة ضباط وأفراد الشرطة الى الالتحاق بدوائرهم السابقة ، وحدث تغيير جديد بتشكيلات الشرطة العراقية ولكن بالواجبات والمهمات السابقة.

وتم استحداث تشكيلات جديدة للشرطة العراقية بموجب " النظام الفيدرالي الاتحادي الديمقراطي " الذي بنيت عليه الدولة العراقية بعد عام 2003 واهمها تشكيل الشرطة الاتحادية التي كان لها الدور الكبير والمؤثر في حفظ الامن والاستقرار بعموم البلاد.

وكان دورها كبيراً وواضحاً بالحرب ضد الارهاب ، وقدم افراد الشرطة وخاصة تشكيل الشرطة الاتحادية مجاميع من الشهداء والمصابين للحفاظ على حرمة البلد ووحدته واستقراره.

ويسجل على العموم لتاريخ الشرطة العراقية عدم تدخلها في الامور السياسية التي تواترت على العراق منذ تأسيس الدولة العراقية وبقيت محافظة على سجلها بعدم التدخل ، فهي تشكيل وقوة لحفظ النظام والامن والاستقرار بعيدا عن اي مؤثرات سياسية ./انتهى3





الأربعاء 23 , حزيران 2021

مؤيد اللامي: مستمرون بعملية توزيع الأراضي للصحفيين ونسعى لزيادة المبلغ الإجمالي المخصص للمكافآت التشجيعية

بغداد/نينا/أكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي استمرار عملية توزيع الأراضي للصحفيين، مشيرا الى السعي لزيادة المبلغ الإجمالي المخصص للمكافآت التشجيعية. وقال اللامي في تصريح صحفي، إن "المؤسسات الصحفية العراقية وبعد خبرتها بالعمل والحريات المتاحة لها، يجب أن توفر بيئة آمنة لعمل الصحفيين تتضمن ال

مركز التميز في مستشارية الامن القومي يهنئ نقابة الصحفيين والاسرة الصحفية بالعيد الوطني للصحافة

بغداد/ نينا/ هنأ مركز التميز في مستشارية الامن القومي، نقابة الصحفيين العراقيين و الاسرة الصحفية بمناسبة العيد الوطني للصحافة العراقية . واستذكر المستشار سعيد الجياشي ، شهداء الفكر والكلمة الحرة من الصحفيين العراقيين الذين قدموا دماءهم في سبيل ايصال صور الحقائق بشفافية وامانة ، متمنيا للصحافة ال

باقة ورد وتهنئة من مدير شرطة الرصافة بمناسبـة العيد الوطني للصحافة العراقية

بغداد / نينا / تلقت نقابة الصحفيين العراقيين باقة ورد وتهنئة من مدير شرطة بغداد/ الرصافة اللواء الحقوقي اسماعيل الكريطي ، بمناسبة العيد الوطني للصحافة العراقية ، ذكرى صدور اول صحيفة عراقيـة " الزوراء" عام 1869./انتهى5