صحف الخميس تبرز الاستعدادات الامنية لعقد القمة العربية وعزم وفود حكومية زيارة الدول العربية لتوجيه دعوات رسمية لحضور قمة بغداد
09/02/2012 09:45:00
بغداد/نينا/ابرزت صحف الخميس الصادرة اليوم بدء وفود حكومية عراقية خلال الايام المقبلة بزيارة الدول العربية لتوجيه دعوات رسمية لحضور قمة بغداد المقرر عقدها يوم 29 اذار المقبل اضافة التى تناولها اخر المستجدات السياسية والامنية في البلاد.

فقد قالت صحيفة الصباح شبه الرسمية التي تصدرها شبكة الاعلام العراقية "ان توجيه الدعوات يأتي في وقت كشفت مصادر عربية عن نية الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ومسؤولين رفيعي المستوى في عدة منظمات دولية وسفراء اجانب حضور الجلسة الافتتاحية للقمة العربية المقرر عقدها في بغداد اذار المقبل".

وركزت الصحيفة على قول المصادر ان «هناك رضا كبيرا لدى جامعة الدول العربية لسير تحضيرات القمة، وان هذه الانطباعات تم نقلها لاغلب الدول العربية، حيث قرر معظمها المشاركة في القمة، لاسيما بعد التأكد من بلوغ الاستعدادات الأمنية مرحلة متقدمة، وان لا خوف على اي من الوفود المشاركة».

من جانبها قالت صحيفة البيان التي يراس تحريرها ياسين مجيد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء "ان وزارة الخارجية نفت تصريحات نظيرتها البحرينية بشأن عدم المشاركة في القمة العربية المزمع عقدها في بغداد في 29 آذار 2012، وفيما اكدت حضور نجل ملك البحرين شخصياً، فيما اعلنت وزارة الداخلية أن اللجنة الأمنية العليا المشرفة على القمة وضعت خطة لتأمين الحماية الكاملة للرؤساء العرب وجميع الضيوف".

واشارت الصحيفة الى تاكيد وكيل وزارة الخارجية لبيد عباوي ،الى إن "وفداً من الجامعة العربية برئاسة الأمين العام نبيل العربي زار البحرين قبل أسبوعين، وقد نقل لنا استعداد (نجل ملك البحرين) وتأكيده على مشاركته الشخصية ممثلاً للبحرين في قمة بغداد"، معرباً عن" استغرابه من التصريحات الأخيرة التي أدلى بها وزير الخارجية البحريني".

وكان وزير الخارجية البحريني خالد آل خليفة استبعد، في الرابع من شباط 2012، مشاركة حكومته في القمة العربية ببغداد، فيما اتهم الحكومة العراقية وبرلمانها باستغلال الأحداث السياسية فيها وتصدير "الشر" لها يومياً.

ورأى عباوي أن "تلك التصريحات جاءت كرد فعل على التصريحات التي تطلق أحياناً من قبل بعض السياسيين في العراق وتكون مثار عدم ارتياح".

على صعيد متصل قالت صحيفة الدستور المستقلة "بعد ساعات من تأكيد لجنة الأمن والدفاع النيابية إن الجهات الآمنية تقوم بإستعدات أمنية واسعة لتوفير الحماية اللازمة لوفود القمة العربية المزمع عقدها في بغداد نهاية اذار المقبل ، أعلنت وزارة الداخلية امس يوم انعقاد القمة العربية ببغداد في 29 آذار المقبل عطلة رسمية".

وشددت الصحيفة على تاكيد رئيس اللجنة الأمنية العليا الخاصة بالقمة العربية الفريق ايدن خالد":إن يوم انعقاد القمة سيكون عطلة رسمية منعاً لحدوث ازدحامات مرورية كاشفاً عن وضع خطة أمنية لحماية جميع المسؤولين ورؤساء الدول الذين سيشاركون في القمة من لحظة وصولهم إلى حين مغادرتهم الأراضي العراقية".

من جهة اخرى قالت صحيفة المشرق": يرى برلمانيون أنّ العراق يعيش جواً إيجابياً يساعد على حل الازمات والمشاكل بعد اتفاق الكتل السياسية على المضي بالخطوات المناسبة نحو عقد الاجتماع الوطني. لكنّ آخرين من النواب مازالوا يتوجّسون خيفة من إمكانية "ارتكاس" حال الانفراج المرتقبة، ربما نتيجة لوجود قضايا عالقة، لاسيما تلك التي تتعلق بغياب اياد علاوي عن الاجتماع القيادي التحضيري، و"عدم جاهزية قضية الهاشمي" لحل معين، إضافة الى ما يحيط قضية صالح المطلك من تخمينات!.

الى ذلك اوردت صحيفة المستقبل المستقلة تصريحا لوزيرالخارجية هوشيار زيباري اعلن فيه ان بلاده سترسل قريبا مبعوثين حكوميين الى الدول العربية لتقديم دعوات رسمية لقادتها لحضور مؤتمر القمة العربي المزمع عقده ببغداد في 29 مارس المقبل".

وركزت الصحيفة على تاكيده اثناء استقباله امس الاربعاء عددا من السفراء العرب المعتمدين لدى العراق أن «الوضع السياسي العراقي بدأ بالانفراج باتجاه عودة القائمة العراقية إلى حكومة الشراكة الوطنية»معرباً عن أمله في أن يسهم ذلك في تهيئة الظروف الجيدة لإنجاح القمة العربية".

وفي موضوع اخر قالت صحيفة البينة "ان النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق اكد ان الاطراف السياسية التي وقعت على اتفاقية اربيل مستعدة للاعلان عن فحوى الاتفاقية امام وسائل الاعلام".

وشددت الصحيفة على قول العلاق إن "القادة السياسيين الذي وقعوا على اتفاقية اربيل ابدوا اكثر من مرة استعدادهم اعلان بنود اتفاقية اربيل امام الشعب العراقي كون هذه البنود لا تضم شيئا يخشى القادة السياسيون الافصاح عنه وأن جميع الكتل السياسية مطلعة على اتفاقية اربيل وتحققت معظم بنودها وبقى جزء قليل تجري مداولته في اروقة القضاء والحكومة ومجلس النواب"./انتهى