English كوردي عربي
 
 
  دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 

أخبار أخرى
18/04/2014 22:46:00

انفجار عبوتين امام منزل قاض وقرب برج اتصالات في البصرة

18/04/2014 21:05:00

محافظ ديالى: ابناء العشائر والجيش صدوا هجوما للميليشيات على قرية المخيسة

18/04/2014 20:38:00

الصدر : ايران لن تمارس ضغوطا لعودتي للسياسة او دعم ولاية ثالثة للمالكي

18/04/2014 20:15:00

مقتل مسلح والعثور على حزام ناسف واسلحة في سيارته بتكريت

18/04/2014 18:52:00

اصابة ثمانية من المدنيين والشرطة بانفجار عبوتين في طوز خورماتو

18/04/2014 18:48:00

وصول / 20 / جريحا من اشتباكات قرية المخيسة بديالى الى مستشفى المقدادية

18/04/2014 18:37:00

اغلاق المنفذ الشمالي للفلوجة بالكتل الكونكريتية

18/04/2014 18:34:00

اطلاق سراح الصحفي عمار العلواني المعتقل في الرمادي

18/04/2014 18:16:00

شركة تركية تنفذ مطار ميسان الدولي

18/04/2014 18:09:00

الشرطة يكسب لقاء القمة ويتغلب على الجوية بهدف البديل شيركو

18/04/2014 17:58:00

مصدر امني : مقتل / 8 / مسلحين وجرح / 4 / من القوات الامنية في اشتباكات قرية المخيسة بديالى

18/04/2014 17:49:00

حفل زفاف جماعي في الناصرية لـ/61/ معاقا من ضحايا الالغام

18/04/2014 17:36:00

عمار الحكيم يدعو من النجف الى انتزاع الحقوق وعدم انتظار الهبات والمكرمات

18/04/2014 17:20:00

المالكي يتهم السعودية بالوقوف وراء الاعمال التخريبية والارهابية في العراق

18/04/2014 17:03:00

عاجل .. المالكي يصل الى بابل

18/04/2014 15:49:00

صرف منحة طلبة جامعة سومر بذي قار بعد توقف لخمسة اشهر

18/04/2014 15:45:00

المباشرة بانشاء /500/ دار سكنية للفقراء في العزيزية بواسط

18/04/2014 15:43:00

الاديب يرسي حجر الاساس لجامعة القاسم الخضراء

18/04/2014 15:29:00

الصدر يدعو اتباعه الى عدم حمل السلاح مطلقاً

18/04/2014 15:07:00

تظاهرة في الرمادي للمطالبة بانهاء العمليات العسكرية بالمدينة

18/04/2014 15:00:00

خطيب جمعة الكوفة يدعو أتباع التيار الصدري الى المشاركة في الانتخابات

18/04/2014 14:45:00

إمام جمعة النجف :الانتخابات هي الحل الامثل لكل المشاكل بالبلد

18/04/2014 14:41:00

خطيب جمعة الفلوجة:محافظة الانبار تعيش اوضاعا انسانية مأساوية في ظل القصف العشوائي

18/04/2014 14:32:00

العثور على جثة محترقة لمواطن تم اختطافه قبل ايام جنوب واسط

18/04/2014 14:29:00

شرطة واسط تلقي القبض على /75 /مطلوبا

18/04/2014 13:55:00

تسمية حكمت محمود مديرا للمنتخب الوطني بكرة السلة

18/04/2014 13:54:00

المالكي يفتتح مشروع ماء الهندية بطاقة 2000 متر مكعب في الساعة

18/04/2014 13:37:00

المحترف المصري مصطفى جلال يطمئن جماهير الطلبة ويؤكد بقاءه مع الفريق

18/04/2014 13:33:00

كوليبالي يترك الشرطة ويغادر الى بلاده والاخيرة ستشكوه الى /فيفا/

18/04/2014 13:31:00

عماد محمد يتراجع عن قرار الاعتزال

صحافة
الصحف تركز على عملية اقتحام مبنى الجرائم الكبرى وتواصل متابعة تطورات الازمة بين الحكومة واقليم كردستان
01/08/2012 09:09:00

بغداد/ نينا / ركزت الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء ، الاول من آب ، على الخرق الامني المتمثل باقتحام مبنى الجرائم الكبرى وسط بغداد ، اضافة الى متابعة تطورات ومستجدات العملية السياسية والازمة بين الحكومة واقليم كردستان ، ومواضيع اخرى سياسية وامنية واقتصادية .

صحيفة / المستقبل / نشرت تفاصيل عن عملية اقتحام مبنى دائرة الجرائم الكبرى نقلا عن شهود عيان .

ونقلت عن احد منتسبي الدائرة ، الذي قالت عنه انه كان مستلقيا في احدى ردهات مستشفى ابن النفيس يتلقى العلاج :" ان اشخاصا يرتدون الزي العسكري (القوات الخاصة) المعتمد لدى منتسبي الجرائم اقتحموا مبنى الدائرة بعد انفجار حصل بسيارة مفخخة قرب الباب ادى الى مقتل عدد من المواطنين والمنتسبين . وان المسلحين بدأوا التقدم نحو مبنى الجرائم الكبرى وهم يرمون القنابل اليدوية ويطلقون العبارات النارية على من يواجههم ويصرخون بصوت عال «الله اكبر» و»لا اله الا الله»، محاولين الوصول الى سجناء ومعتقلين داخل المبنى».

وبين ان «بعض المسلحين كانوا يرتدون احزمة ناسفة فجروها بعد محاصرتهم في احد طوابق المبنى الذي يضم سجناء مهمين من جماعات ارهابية خطيرة».

فيما قال ضابط في الدائرة ، حسب الصحيفة :" ان نقاط التفتيش خارج المبنى المقتحم كانت تعيش حالة استرخاء نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وصيام بعض الحراس المتواجدين في مداخل المبنى. وان انفجار السيارة المفخخة الاولى في ساحة الاندلس عطل وصول قوات داعمة لمنتسبي الجرائم لكي تساعدهم في افشال العملية مما جعل المواجهات تدوم اكثر من ساعة بين المسلحين والمنتسبين ".

اما صحيفة / المؤتمر / الناطقة بلسان حزب المؤتمر الوطني العراقي بزعامة احمد الجلبي ، فقد قالت :" ان عضو لجنة الامن النائب عن التحالف الوطني عدنان المياحي، كشف عن وجود فساد في العمل الاستخباري والمعلوماتي داخل البلاد ".

ونقلت / المؤتمر / عن المياحي قوله :" إن اللجنة لاحظت وجود نوع من الفساد الاستخباري المعلوماتي، وهناك من يسعى لتعطيل المعلومة الاستخبارية التي تصل عن طريق المواطن والمصادر الأمنية بشكل متعمد حتى تفقد قيمتها ".

وأضاف:" أن أولى خطوات القضاء على هذا النوع من الفساد هو إبعاد ضباط التحقيق وأزلام النظام السابق من منتسبي جهاز الأمن الخاص والامن الصدامي وفدائيي صدام عن التحقيق، فهم مازالوا يعملون بعقلية بوليسية وبذهنية الايهام والتضليل والكذب والخداع وكيل التهم ".

صحيفة / البيان / نشرت تصريحا للقيادية في حزب الفضيلة سوزان السعد ، اتهمت فيه :" ايادي خفية بمحاولة افشال الاجتماع الذي دعا اليه رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري لقادة الكتل السياسية بغية تقريب وجهات النظر لحل الازمة الحالية ، وذلك من خلال التفجيرات التي وقعت يوم امس ".

ونقلت عن السعد قولها :" ان هناك اجندات تحاول زعزعة الامن في البلد لتعكير الاجواء السياسية وضمان استمرارية الازمات السياسية الحاصلة . و هذه الاجندات تخشى من ان تثمر دعوة الجعفري قادة الكتل على مائدة الافطار وتتمكن من ترطيب الاجواء ".

واضافت السعد:" ان التفجيرات تحمل بصمات الجهات التكفيرية التي تحاول ارباك البلد وتحول دون حل الازمات سيما وان التحالف الوطني واطرافا اخرى في /العراقية/ والتحالف الكردستاني يحاولون جاهدين التوسط بين قادة الكتل لحل المشاكل العالقة بينهم ".

وفي شأن آخر يتعلق بالازمة بين الحكومة واقليم كردستان ، قالت صحيفة / الصباح / التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ان لجنة الامن والدفاع النيابية اعلنت عن تشكيل لجنة تنسيق عسكرية بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم لحل الاشكاليات الاخيرة بعد منع قوات البيشمركة الجيش العراقي من الانتشار لمسك الحدود بين العراق وسوريا ".

ونقلت / الصباح / عن عضو اللجنة النائب عباس البياتي قوله :" ان اللجنة تعمل بشكل جيد وستتعاطى بشكل ميداني مع ملف نشر القوات " ، مؤكدا ان "الازمة بدأت تتجه للحل لان الدستور واضح وصريح وان من حق الحكومة الاتحادية والجيش الاتحادي ان ينتشر على الحدود ومن مهامه الدفاع عن امن الحدود".
واشار البياتي ، حسب الصحيفة ، الى :" ان هذه القضية كان فيها مبالغة وتضخيم وهما من اسباب الازمة، اضافة الى الاجواء السياسية المحتقنة"، مشيرا الى ان الاتصالات التي جرت خلال اليومين ادت الى تبريد الازمة والى حلحلتها في الاطار الدستوري.

صحيفة / المشرق / تناولت موضوع دعوة الافطار التي دعا اليها رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري ، من وجهة نظر نائب كردستاني .

ونقلت عن النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد قوله :" ان الازمة الحالية، (عراقية بامتياز) ولا تنحصر فقط بين الإقليم والمالكي او بين بارزاني والمالكي على وجه التحديد، إنما هنالك خلافات عميقة أدت الى تفاقم الازمة ".

ويرى النائب قاسم محمد ، حسب / المشرق / :" ان العراق بحاجة ماسة الى ورقة الاصلاحات " ووصفها بأنها (ضرورة لابد منها). وعد الدعوات واللقاءات الثنائية (زيارات مجاملة)، لكنها ربما تؤدي الى تعديل المسار، أو تفسح المجال لتنقية الاجواء المتوترة ولو بالشيء القليل، وهي بلا شك تعمل على اذابة الجليد بين الفرقاء وتؤدي الى تقاربهم بدلا من جفوتهم.

وتابعت الصحيفة :" ان الحلول الجذرية ، من وجهة نظر النائب الكردستاني ، ينبغي ان يتفق عليها القادة الكبار أو الاطراف المعنية بالأزمة "، داعيا إلى حوار طاولة مستديرة يضم الجميع للحوار، وعدم الاكتفاء بلقاءات ثنائية اوثلاثية.

صحيفة / الدستور / نشرت اليوم مقالا افتتاحيا بقلم رئيس التحرير باسم الشيخ تحت عنوان / الاستهداف السياسي ظاهرة مستحدثة / ، جاء فيه :" افرزت الازمة الاخيرة العديد من الظواهر السياسية التي تصنف بالسلبية، بل وتدخل في اطار السياسات القذرة التي يأنف الساسة الكبار والمحترمون عن اتباعها، لانها لاتليق بأن تغدو اسلوباً للتعامل بين شركاء البلد الواحد ".

واضاف :" ان واحدة من اسوأ الظواهر التي تترتب عليها اثار كارثية، هي احالة اي خلاف ، صغيراً كان ام كبيراً ادارياً او مالياً، تنظيمياً او اجرائياً، الى خلفيات سياسية، وعده استهدافاً سياسياً، والتصرف على وفق هذا التصور المخطوء الذي يعرقل وضع أية حلول لاية مشكلة، لانها سترتبط بشكل او بآخر بالارادة السياسية، مثلما ستفسر على انها تعمل بالضد من هذا الطرف او ذاك، وهو ما عمق من هوة الثقة بين الجميع، حتى باتت الثقة مفقودة بين كيانات القائمة الواحدة او التحالف الواحد، لتتحول الى سمة عامة تتصف بها العلاقات بين اقرب الحلفاء".

وتابع :" ان هذا النوع من الظواهر قد تبدو اسبابه معروفة تتعلق بالخبرة واكتساب المران الكافي وحجم المصالح المتداخل في العمل السياسي، ومحاولات الاستئثار بالمواقع والحضور وربما حتى الاضواء لان الجميع مازال في حالة ترسيخ لوجوده، وتأثيث بيته السياسي على حساب بيوتات الاخرين، ناهيك عن الشعور الدائم بالقلق مما يأتي به المستقبل من مستجدات قد تحدث تغييرات تطال الذين لم يثبتوا جذورهم جيداً، وهو ما يدفع البعض الى اعتماد اساليب منافية للاخلاقيات العامة، من دون مراعاة الضوابط القانونية والشرعية والاجتماعية "./انتهى






بقية "صحافة"
وقفة احتجاجية لصحفيي مصر احتجاجا على استهدافهم فرع نقابة الصحفيين في الانبار يعلق عمله ابتداء من اليوم والى اشعار اخرعلى خلفية اعتقال صحفي
صحف الخميس تتحدث عن سبل حل ازمة الانبار ومدى جدوى " الحسم العسكري " الاتحاد العام للصحفيين العرب يدين جريمة اغتيال فريق قناة المنار اللبنانية
منتسبو قناة الفيحاء يتظاهرون احتجاجا على احتجاز احد المنتسبين من قبل مدير شرطة البصرة اتحاد الصحفيين العرب يحيي ذكرى الاسير الفلسطيني التي تصادف يوم غد
نقابة الصحفيين تعلن تأجيل احتفالية توزيع سندات اراضي بغداد صحف الاربعاء تهتم بالملف الامني وموضوع اغلاق سجن ابي غريب ودلالاته
الاتحاد العام للصحفيين العرب يدين الاعتداءات على الصحفيين المصريين اثناء تأدية واجبهم صحف الثلاثاء تركز على تلويح الاكراد باقامة دولة والمخاوف من التقسيم الجغرافي
نقابة الصحفيين العراقيين تعلن عن توزيع سندات أراضي بغداد الخميس المقبل صحف الاثنين تواصل متابعة الحملات الانتخابية والحديث عن حظوظ الكتل في حكومة الاغلبية
تخصيص /4/ مراكز انتخابية للتغطية الاعلامية في التصويتين الخاص والعام بميسان صحف الاحد : ايران لاتدعم ولاية ثالثة للمالكي .. والاكراد يرفضون ربط الموازنة بنتائج الانتخابات
ندوة في النجف عن تاريخ وأهمية الصحافة الالكترونية في العراق صحف السبت تركز على تحذير المرجعية من ممارسات ضغط على الناخبين بالتصويت على قائمة بعيدا عن حرية اختياراتهم ..والخشية من اعلان حالة الطوارىء
اعتقال مدير اذاعة صوت الانبار في الرمادي ائتلاف /متحدون/ يدعو الحكومة الى تحمّل مسؤولياتها في الحفاظ على ارواح الصحفيين والاعلاميين
الصحف تتحدث عن حقيقة الاوضاع في الانبار وتحلل مدى امكانية تحقيق وعد المالكي بحسم قضية الفلوجة نقابة الصحفيين تنعى مراسل قناة التغيير الفضائية بمحافظة الانبار
قائمة الأخبـــار









أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166 بيع
1164 شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541 بيع
1530.775 شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة التغير %
30.00 110.65 0.19 %
المصدر: ISX بغداد