English كوردي عربي
 
 
  دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 

أخبار أخرى
18/04/2014 22:46:00

انفجار عبوتين امام منزل قاض وقرب برج اتصالات في البصرة

18/04/2014 21:05:00

محافظ ديالى: ابناء العشائر والجيش صدوا هجوما للميليشيات على قرية المخيسة

18/04/2014 20:38:00

الصدر : ايران لن تمارس ضغوطا لعودتي للسياسة او دعم ولاية ثالثة للمالكي

18/04/2014 20:15:00

مقتل مسلح والعثور على حزام ناسف واسلحة في سيارته بتكريت

18/04/2014 18:52:00

اصابة ثمانية من المدنيين والشرطة بانفجار عبوتين في طوز خورماتو

18/04/2014 18:48:00

وصول / 20 / جريحا من اشتباكات قرية المخيسة بديالى الى مستشفى المقدادية

18/04/2014 18:37:00

اغلاق المنفذ الشمالي للفلوجة بالكتل الكونكريتية

18/04/2014 18:34:00

اطلاق سراح الصحفي عمار العلواني المعتقل في الرمادي

18/04/2014 18:16:00

شركة تركية تنفذ مطار ميسان الدولي

18/04/2014 18:09:00

الشرطة يكسب لقاء القمة ويتغلب على الجوية بهدف البديل شيركو

18/04/2014 17:58:00

مصدر امني : مقتل / 8 / مسلحين وجرح / 4 / من القوات الامنية في اشتباكات قرية المخيسة بديالى

18/04/2014 17:49:00

حفل زفاف جماعي في الناصرية لـ/61/ معاقا من ضحايا الالغام

18/04/2014 17:36:00

عمار الحكيم يدعو من النجف الى انتزاع الحقوق وعدم انتظار الهبات والمكرمات

18/04/2014 17:20:00

المالكي يتهم السعودية بالوقوف وراء الاعمال التخريبية والارهابية في العراق

18/04/2014 17:03:00

عاجل .. المالكي يصل الى بابل

18/04/2014 15:49:00

صرف منحة طلبة جامعة سومر بذي قار بعد توقف لخمسة اشهر

18/04/2014 15:45:00

المباشرة بانشاء /500/ دار سكنية للفقراء في العزيزية بواسط

18/04/2014 15:43:00

الاديب يرسي حجر الاساس لجامعة القاسم الخضراء

18/04/2014 15:29:00

الصدر يدعو اتباعه الى عدم حمل السلاح مطلقاً

18/04/2014 15:07:00

تظاهرة في الرمادي للمطالبة بانهاء العمليات العسكرية بالمدينة

18/04/2014 15:00:00

خطيب جمعة الكوفة يدعو أتباع التيار الصدري الى المشاركة في الانتخابات

18/04/2014 14:45:00

إمام جمعة النجف :الانتخابات هي الحل الامثل لكل المشاكل بالبلد

18/04/2014 14:41:00

خطيب جمعة الفلوجة:محافظة الانبار تعيش اوضاعا انسانية مأساوية في ظل القصف العشوائي

18/04/2014 14:32:00

العثور على جثة محترقة لمواطن تم اختطافه قبل ايام جنوب واسط

18/04/2014 14:29:00

شرطة واسط تلقي القبض على /75 /مطلوبا

18/04/2014 13:55:00

تسمية حكمت محمود مديرا للمنتخب الوطني بكرة السلة

18/04/2014 13:54:00

المالكي يفتتح مشروع ماء الهندية بطاقة 2000 متر مكعب في الساعة

18/04/2014 13:37:00

المحترف المصري مصطفى جلال يطمئن جماهير الطلبة ويؤكد بقاءه مع الفريق

18/04/2014 13:33:00

كوليبالي يترك الشرطة ويغادر الى بلاده والاخيرة ستشكوه الى /فيفا/

18/04/2014 13:31:00

عماد محمد يتراجع عن قرار الاعتزال

تقارير و تحقيقات
العراقيون بين خيارين احلاهما مرّ : 300 عاصفة ترابية في العام .. او موجات حر قاسية
30/06/2012 11:29:00

بغداد/نينا/تقرير عدوية الهلالي : ( خلال عشر سنوات ، سيصل عدد العواصف الترابية التي تضرب العراق الى 300 عاصفة ويبقى للمواطن العراقي 60 يوما فقط ليستمتع بصفائها ).

فهذا الخبر الذي اطلقته وزارة البيئة ، يثير استغراب وخشية المواطنين من العيش في " غبار مزمن ".

ولأن بعض المواطنين كانوا يفضلون الغبار على الحر لأنه يخفف من حدته ، فقد صار من المتوقع ان يحمد العراقيون الله على المعاناة من الحر بدلا من ان يصبحوا زبائن دائميين في عيادات اطباء الامراض الصدرية والتنفسية !!

زحف التصحر..
وتستند وزارة البيئة في تصريحها على تكهنات علمية ، بحسب وكيلها كمال حسين لطيف ، الذي يؤكد زيادة مستوى وعدد العواصف الترابية في السنوات المقبلة بالمقارنة مع ما سجلته الوزارة قبل اربع سنوات.

ودعا لطيف الحكومة الى وضع حلول جدية ومعالجات ناجعة للحد من زحف التصحر والتنسيق مع دول الجوار لمواجهة هذه المشكلة ، محذرا من الاضرار البيئية والصحية وحتى الخسائر الاقتصادية التي ستخلفها هذه العواصف واهمها قطاع الكهرباء والتي ستصل وحسب تقديرات اولية الى اكثر من مئة مليون دولار سنويا.

ويؤكد هذا المسؤول ان وزارة البيئة او الزراعة غير قادرة على القضاء على العواصف التربية او معالجة التصحر لوحدهما لأن هناك تغيرا مناخيا في المنطقة ، والاختلاف في مناسيب سقوط الامطار واحد من تلك الكوارث التي ادت الى تهشم التربة في مناطق مدخل السهل الرسوبي والمناطق الاخرى التي تأتي منها العواصف الترابية.

من جهته ، يؤكد عامر شاكر حمادي معاون المدير العام للهيئة العامة لمكافحة التصحر ، قيام الهيئة بالعديد من المعالجات للتصحر ، على الرغم من ان العواصف الغبارية هي واحدة من اسبابه الكثيرة.

فهناك مشكلة الكثبان الرملية التي تطمر اثناء زحفها قنوات الري والبزل وترفع بالتالي كلفة صيانتها ، كما يؤدي زحفها على المشاريع الزراعية الى قلة الانتاج الزراعي.

وهناك سبب آخر ـ كما يقول حمادي ـ هو دخول القوات الاجنبية ، اذ ادت عجلاتها الثقيلة الى تهشم طبقة الاراضي الصحراوية المعروفة بهشاشتها فضلا عن ازالة الاشجار وتدهور الغطاء النباتي الطبيعي.

فهناك 75% من اراضي العراق رعوية ، والغطاء النباتي يساعد على ثبات التربة طالما تمتد جذور النبات الى اعماق التربة وتتحلل معها ، لذا فقد ادت قلة الغطاء النباتي الى زيادة العواصف الترابية.

ومن الاسباب الاخرى ـ كما يرى حمادي ـ تلوث التربة والانهار بمياه الصرف الصحي ما يؤدي الى خفض انتاجيتها اضافة الى تدخل الانسان بحرق الغابات وقطع الاشجار ما جعل التربة عرضة للتعرية الريحية وكان من نتائجها تكون العواصف الرملية.

معالجات.. وحلول
ويعتبر وكيل وزير البيئة كمال حسين لطيف ان حل المشكلة لابد وان يتم بالتعاون الاقليمي ، ذلك ان العواصف تأتي من سوريا وتمر بالعراق وتذهب الى ايران ، وهذا يعني تضرر جميع تلك البلدان.

اما بالنسبة للمعالجة المحلية فستتم عن طريق لجنة شكلتها الحكومة وتضم الوزارات القطاعية المعنية بالامر ، وبالنسبة لوزارة البيئة ، فقد اعدت برنامجها التنفيذي بانتظار ان يصبح واقعا بعد تخصيص ميزانية كافية له لأنه يكلف مبالغ طائلة ، بحسب لطيف.

وفي الوقت الذي يعلن عامر شاكر حمادي معاون المدير العام لهيئة مكافحة التصحر عن مشاريع الهيئة لمعالجة المشكلة والتي تشمل تثبيت الكثبان الرملية الذي جرى العمل به في ناحية الفجر بمحافظة ذي قار حيث يتم سحب الطرق الطينية لتغطي المناطق الرملية فضلا عن اقامة الاحزمة الخضراء لتكسر حدة الرياح وتخلق بيئة جديدة.

ولعلاج تدهور الغطاء النباتي ، يشير حمادي الى عملية انشاء محطات المراعي الطبيعية في المناطق الصحراوية النائية والتي تؤدي الى عودة النبات الطبيعي وتخدم مربي الحيوانات ليستقروا في الصحراء.

وهناك مشروع آخر هو الواحات الصحراوية التي تمثل حزاما اخضر داخل الصحراء ويمكن استغلال مياهها الجوفية ، كما ان نباتاتها كالزيتون والفستق الحلبي تتحمل الجفاف ويمكن ان تقلل من العواصف الترابية.

ولا يكتفي حمادي بطرح هذه المعالجات ، اذ يفخر بمساهمة الهيئة في اعداد البرنامج الوطني لمكافحة التصحر في العراق والتنسيق مع خبراء من السودان لرفعه الى الاتفاقية العربية والدولية لمكافحة التصحر.

واذا دخل العراق في هذه الاتفاقية فسوف تقام مشاريع كبرى في اراضيه تمول من قبلها وتعود بالفائدة على العراق وربما تسهم في القضاء على التصحر.

رغم كل ما سبق ، مازال التصريح بتحول اجواء العراق الى ترابية طوال العام تقريبا قائما وينتظر كل انواع الحلول ، المحلية والاقليمية وحتى المنبثقة عن الاتفاقية العربية والدولية لمكافحة التصحر ، عسى ان يكف المواطن العراقي عن توسل عودة الحر القاسي لمجرد التخلص من وطأة الغبار طوال 300 يوم من السنة./انتهى

بقية "تقارير و تحقيقات"
في السماوة .. برامج المرشحين بين كلاسيكية الاتجاه وامنيات العراقيين اصدار عملة نقدية جديدة .. بين تحسين نظام المدفوعات وزيادة التضخم
مرشحون في ذي قار يلجأون الى /الخيرة/ للتنبؤ بفوزهم في الانتخابات المقبلة العراقيون .. سياسيون ومحللون لاوضاع بلدهم في الشارع والمقهى
المرأة في المثنى .. هل تقف التقاليد العشائرية امام طموحها في الوصول الى البرلمان ؟ مواطنون في ميسان يستغربون من أساليب دعاية بعض المرشحين للانتخابات
العشوائية في توزيع الدعاية الانتخابية في بابل ابواب الجامعات والمجمعات الطبية والسيطرات الاكثر انتشارا للدعايات الانتخابية في كربلاء
البصريون والدعاية الانتخابية مطالب تشكيل لجان الدفاع الشعبية لمناطق بابل .. بين الرفض والقبول
جنوح الاحداث في تزايد .. ضغوط نفسية واسباب اجتماعية واقتصادية تقود الاحداث الى هاوية الانحراف !! عيد الأم ..عنوان واسع لمعاني المثل والقيم الإنسانية النبيلة/تقرير/
في عيد (ست الحبايب) .. استذكار لمعاني التضحية والفداء القمة العربية في الكويت.. المهام المطلوبة
مركز ذي قار للدراسات التاريخية والاثارية .. بوابة للمعرفة ومنفذ للتواصل انتحار النساء في العراق .. ظاهرة استفحلت في زمن (الحرية) !
في احياء بغداد السكنية : المنازل الكبيرة تتحول الى ( انصاف ) و( ارباع ) حسب الطلب مؤتمر بغداد لمكافحة الارهاب ..توصيات مهمة بحاجة الى تفعيل
خبراء في بابل يحذرون من استخدام القاعدة للانترنيت في تجنيد الشباب المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب في بغداد ..خطوة مهمة لدعم عالمي للعراق
قائمة الأخبـــار









أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166 بيع
1164 شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541 بيع
1530.775 شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة التغير %
30.00 110.65 0.19 %
المصدر: ISX بغداد