عبد الستار الجميلي : سحب الثقة ليس حلا للمشاكل ولا يخدم العملية السياسية
03/06/2012 08:13:00
بغداد/نينا/ اكد الامين العام للحزب الطليعي الاشتراكي الناصري عبد الستار الجميلي :" ان موضوع حسب الثقة عن الحكومة موضوع صعب التحقيق وانه ليس حلا ولكنه تعقيد للمشكلة ولا يخدم العملية السياسية ".

وقال في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للانباء /نينا/ :" ان سحب الثقة عن الحكومة خطوة سلبية ستدخل البلد في فراغ سياسي وستفرز مشكلات لا يمكن الخروج منها بالسهولة التي يتصورها دعاته ".

واضاف :" ان عدد التواقيع على سحب الثقة لم يصل الى الرقم المطلوب دستوريا وهي مجرد تصريحات لان الكثير من النواب صرحوا بانه قد تم تزوير تواقيعهم ، وبالتالي سندخل في مشكلة قانونية اخطر من مجرد عملية سحب الثقة لان تزوير التواقيع مؤشر سلبي على طبيعة العملية السياسية والمصالح التي تتحكم بها ".

وتابع انه :" اذا كانت هناك ارادة سياسية لدى الاطراف لحل المشكلات فستكون مساحة الاتفاق واسعة جدا ، اما اذا كانت لدى بعض الاطراف اجندات خاصة ومصالح خاصة وتريد تصعيد الموقف السياسي واستمرار الفوضى ، فانه ليس من صالحها انهاء الخلافات السياسية ".

يذكر ان القائمة العراقية اعلنت انه تم الحصول على تواقيع اكثر من العدد المطلوب، لسحب الثقة عن رئيس الحكومة.

وقالت الناطق الرسمي باسم /العراقية/ ميسون الدملوجي في تصريح لـ /نينا/ : "ان القوى السياسية استطاعت جمع اكثر من النصف المطلوب أي اكثر من 163 توقيعا لسحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي وما زالت عملية جمع التواقيع مستمرة" متوقعة ان تصل حملة جمع التواقيع في نهاية المطاف الى نحو 200 توقيع.

يشار الى ان سحب الثقة عن حكومة المالكي يتطلب الحصول على 164 صوتا من اصوات 325 نائبا، العدد الكلي لاعضاء مجلس النواب، أي النصف زائدا واحد .

فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى اجراء استفتاء على سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي اذا توفرت شروط اساسية لهذا الاستفتاء.

ونقل مكتب الصدر الخاص عنه قوله ردا على سؤال وجه اليه حول تنظيم استفتاء شعبي حول سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي :" انا مع الاستفتاء مع مراعاة عدة شروط هي ان يكون لكل العراقيين وليس لفئة معينة وان يكون بموافقة جميع الجهات الشعبية والرسمية وان يكون باشراف جهة مستقلة نزيهة لا سيما الحيادي من منظمات المجتمع المدني "./انتهى7