حامد المطلك يدعو الى جعل قضية سحب الثقة عن الحكومة حضارية وديمقراطية لانهاء الازمة السياسية
02/06/2012 15:03:00
بغداد/نينا/دعا النائب عن القائمة العراقية حامد المطلك جميع القوى السياسية للتوجه الى مجلس النواب باسلوب حضاري وروح ديمقراطية لقطع الشك باليقين في قضية سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي.

وقال في مؤتمر صحفي عقده اليوم :" نحن دعاة بناء بلد ديمقراطي وتجربة ديمقراطية وليدة ، لذا علينا ان نتوجه في حل مشاكلنا السياسية الى البرلمان وان نبتعد عن تجييش الشارع واذكاء النعرات الطائفية التي يسعى لها البعض وترك التحزب والشخصنة ".

واضاف المطلك :" ان القضايا التي تمس الشارع العراقي ومستقبله لا تحل في ساحة الفردوس وانما تحل وفق الاطر الدستورية والقانون والمصلحة الوطنية وبروح اخوية وتحت قبة البرلمان ".

واوضح :" ان معظم القوى السياسية سواء في القائمة العراقية او التحالف الكردستاني ومعظم التحالف الوطني وصلوا الى مرحلة نهائية وهي تقديم الاسماء لسحب الثقة عن رئيس الحكومة ، علما ان هذا لم يكن هدفنا الرئيس لان هدفنا هو الاصلاح والموضوع الان موكول الى رئيس الجمهورية ومجلس النواب وهو من سيقول كلمة الفصل مع هذا الحل او ذاك ".

واكد :" ان حكومة الشراكة الوطنية جاءت باتفاق الكتل السياسية وبالحوار ، ونحن نريد استمرار هذا الحوار لاعطاء صورة بان القادة السياسيين جديرون واهل لقيادة هذا البلد وفق العملية الديمقراطية ومصلحة البلد وتحت اطر دستورية وقانونية تحسمها اصوات الاكثرية في مجلس النواب وهذا رجاؤنا للقادة السياسيين ".

وتابع المطلك :" هناك من يسأل هل انتم في /العراقية/ مع سحب الثقة او بالضد ، هناك من يقف بالضد ومن يقف مع ، الا اننا مع الاصلاح لكننا وللاسف دعونا لفترات طويلة الى هذا الاصلاح ولم نوفق به ، لذا نحن ندعو الى الذهاب بشفافية وفق مصلحة البلد لحسم موضوع سحب الثقة من عدمه ".

وقال :" ان الموضوع لم يكن بالضد من السيد المالكي ولم يكن مع شخص اخر سوى مع مصلحة الشعب العراقي ، ولكن الاداء الحكومي والمتمثل بالاجهزة التنفيذية التي لم تحترم الانسان العراقي في المعتقلات والسجون وحتى في دور المواطنيين الامنة بل عملت على ابتزاهم وهدر دمائهم " بحسب تعبيره.

وشدد على :" ان من عقد الامور هو غياب التصرف والتوجه الصحيح تجاه المواطن العراقي وتجاه الشركاء السياسيين من اجل تحقيق المصلحة الوطنية العليا " مشيرا الى ان حكومة الشراكة اسست على مجموعة من الاتفاقات.

واستطرد :" لذا على جميع الشركاء احترام هذه الاتفاقات ، واذا لم تحترم فاننا لن نستطيع ان نبني عملية ديمقراطية صحيحة او نعزز علاقة القادة السياسيين مع بعضهم البعض ، وعلاقة القادة مع شعبهم ، ولهذا دعونا الى الاصلاح لكننا لم نوفق بسبب عددم تنفيذ تلك الاتفاقات ".

ورأى المطلك :" ان هناك من يسعى الى تمزيق الوحدة الوطنية ، وهناك اجندات تعمل على تشويش عملية الاصلاح سواء كانت بين الكتل السياسية او ما بينها وبين الشارع العراقي " منتقدا بعض السياسيين الذين ذهبوا في طريق اخر ليس فيه مصلحة للشعب العراقي وانما يذكي النعرات الطائفية والخلافات المتشابكة التي لاتفيد ولا تصب في صالح العملية السياسية ، بحسب قوله.

ودعا الكتل السياسية الى الحوار لحل المشاكل وفق الدستور وتحت قبة البرلمان ، كما حث القادة السياسيين على ان لا يتأثروا بالنعرات ، والاهتمام بالمصلحة الوطنية لتعزيز التجربة الديمقراطية وانجاح العملية السياسية.

وفي سؤال للوكالة الوطنية العراقية للانباء /نينا/ حول دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى اجراء استفتاء شعبي لسحب الثقة عن المالكي ، قال المطلك :" اننا ننظر الى هذه الدعوة بشكل ايجابي ، ولكنها جاءت متأخرة لان القوى السياسية التي اعتمدت سحب الثقة اكملت عملها باتجاهها وسوف تطرح عملية سحب الثقة على البرلمان للتصويت عليها ".

واعرب عن اعتقاده بان مجلس النواب هو ممثل الشعب وهو من سيقول كلمته الفصل في هذا الموضوع ، مشيدا بمواقف الصدر الايجابية والشجاعة " لانها تريد للعراق ان يكون مستقلا بقراره وان تعزز اللحمة الوطنية فيه "./انتهى3