عاجل ..بدء الاستماع الى افادات المدعين بالحق الشخصي وشهود الاثبات في قضية محاكمة الهاشمي
15/05/2012 12:11:00
بغداد/نينا/بدات محكمة الجنايات المركزية الاستماع الى افادات المدعين بالحق الشخصي وشهود الاثبات في قضية محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي التي بدات غيابيا اليوم في بغداد.

يذكر ان المحاكمة ارجئت مرتين ، اذ كان مقررا ان تتم الخميس قبل الماضي وتم تأجيلها بطلب من هيئة الدفاع الى الخميس الماضي ، ثم اجلت الى اليوم الثلاثاء.

واعلن الهاشمي انه سيعود الى العراق في المستقبل القريب للمثول امام القضاء .

وقال في حديث من اسطنبول لقناة / روسيا اليوم / الفضائية نشرته على موقعها الرسمي امس تعليقا على صدور مذكرة الاعتقال الدولية بحقه :" لن اضع نفسي فوق القضاء ، فأنا مواطن اخضع للقضاء كما يخضع اي مواطن عراقي , ولست هاربا ولست لاجئا، وكنت في بلدي يوم صدور مذكرة القبض في 19 كانون الاول الماضي وبقيت فيه ثلاثة اشهر، وغادرته فقط بعد تسلمي دعوات رسمية من قطر والسعودية وتركيا ، وسأعود الى بلدي في المستقبل القريب وسأمثل امام القضاء الذي وصفه الدستور بالقضاء العادل".

واضاف: "لا اعتقد ان القضاء اليوم في بغداد، بسبب هيمنة السلطة التنفيذية ، يوفر لي الحد الادنى من العدالة، وانا لن اضع نفسي فوق القانون ولا القضاء ولكن كل ما اريده هو قضاء عادل يعطيني ، كمتهم ، الحق في نقل الدعوة الى المكان الذي يتيحه القانون".

وبشان مذكرة الانتربول قال الهاشمي : " انا احترم قرار الانتربول . ولكن من حقي الطعن به ، لذلك هناك فريق من المحامين سيتقدم بهذا الطعن خلال الاسبوع المقبل ، ولدي ادلة قاطعة على ان قضيتي سياسية ومفبركة".

وبين :" ان الانتربول غير معني في الحقيقة بكل ما يتصل بالاتهامات ذات البعد السياسي والديني، والمادة الثالثة من قانونه تتيح لي ، على هذا الاساس ، التقدم بالادلة والبراهين على ان هذه القضية سياسية وخارج نطاق مسؤوليته. وكان على ادارة الانتربول ان تتحرى على الاقل ، في ما جرى خلال السنوات الست الماضية وما كان عليه موقف الهاشمي من سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي، لكان من السهولة ان تتعرف على حقائق هذه الاتهامات التي قلبت من اتهامات ذات ابعاد سياسية الى جنائية".

وكانت الشرطة الدولية /الانتربول/ قد اصدرت الثلاثاء الماضي مذكرة توقيف بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ، الموجود في تركيا ، بناء على طلب الحكومة العراقية.

من جانبها رفضت الحكومة التركية تسليم الهاشمي عقب صدور مذكرة اعتقال دولية بحقه ./انتهى9