العراق والاتحاد الاوربي يوقعان اتفاق شراكة وتعاون
11/05/2012 22:32:00
بغداد /نينا/ وقّع العراق والاتحاد الاوربي اليوم اتفاق شراكة وتعاون في مقر المفوضية الاوربية في بروكسل.

ووقع الاتفاق وزير الخارجية هوشيار زيباري والممثل الاعلى للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوربي السيدة كاثرين آشتون .

ونقل بيان لوزارة الخارجية عن زيباري قوله في مؤتمر صحفي بعد انتهاء مراسم التوقيع: "ان العراق سيعمل باستمرار لتطوير العلاقات مع الاتحاد الاوربي لتشمل جميع مجالات التعاون، سيما ان الاتفاق هو وثيقة شاملة بعيدة المدى بين اطراف تؤمن باهداف ومبادئ الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان وتلتزم بمبادئ الديمقراطية" .

وحضر مراسم التوقيع سفراء الدول الاوربية السبعة والعشرون اضافة الى ممثلين عن المفوضيات في الاتحاد الاوربي .

واشار بيان الخارجية الى ان المفاوضات بين العراق والاتحاد الاوربي لانجاز هذه الوثيقة بدأت عام 2006، وعقد الجانبان تسع جولات تفاوضية في بغداد وبروكسل .

كما اجرى الوفد العراقي برئاسة وزير الخارجية اليوم مباحثات ثنائية في بروكسل مع وفد الاتحاد الاوربي برئاسة السيدة كاثرين آشتون ، تناولت افاق التعاون بين العراق والاتحاد الاوربي في اطار اتفاق التعاون والشراكة ومذكرة التفاهم التي وقعاها بشان الشراكة الستراتيجية في مجال الطاقة ، فضلا عن سبل تنفيذ الستراتيجية المشتركة والبرنامج الارشادي الوطني للعراق والبرامج المستقبلية التي سينفذها الاتحاد الاوربي في العراق في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية تماشيا مع الاهداف الانمائية للالفية.

كما تناول اللقاء التحضيرات لاجتماع (5+1) بشان ملف ايران النووي الذي سيعقد في بغداد، وتاكيد اهمية دور العراق على الرغم من انه ليس طرفا في هذه المباحثات ، بل يقتصر دوره على استضافة الاجتماعات وتهيئة كل السبل الفنية واللوجستية لانجاحها .

وفي دعوة غداء عمل اقامتها السيدة آشتون على شرف الوزير والوفد المرافق له وحضرها الامين العام لادارة العمل الخارجية في المفوضية الاوربية وممثلون عن مفوضية التجارة والطاقة ، تم التباحث بشان آليات العمل التي من شانها ان تساهم في تنفيذ اتفاق الشراكة والتعاون في المسائل المتعلقة بالاستثمار وفي مجال الطاقة ، كما تم التطرق الى توقيتات زمنية تتعلق بتنفيذ اهم الموضوعات التي يغطيها هذا الاتفاق بما في ذلك آليات الحوار السياسي، فضلا عن التطرق الى القضايا السياسية المتعلقة بتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة العربية./انتهى