English كوردي عربي
 
 
  دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 

أخبار أخرى
24/04/2014 16:30:00

مكتب كربلاء الانتخابي يحدد المراكز المخصصة للمؤسسات الاعلامية والصحفيين

24/04/2014 16:09:00

ارتفاع مؤشر سوق العراق للأوراق المالية في ختام جلسات الاسبوع

24/04/2014 15:49:00

نقيب الصحفيين العراقيين يهنئ صحفيي كردستان لمناسبة ذكرى عيد الصحافة الكردية

24/04/2014 15:45:00

عضو بمجلس بابل: ضعف البنى التحتية بقطاع التربية وراء تراجع التعليم لدى الفتيات

24/04/2014 15:41:00

اصابة /4/ مدنيين بانفجار عبوة ناسفة جنوب الموصل

24/04/2014 15:39:00

مصر : الخارجية تبحث مع اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بشان تصويت المصريين بالخارج

24/04/2014 15:33:00

وزير الشباب ينفي تعرض موكبه لانفجار عبوة ناسفة في قضاء طوز خرماتو جنوب كركوك

24/04/2014 15:12:00

استشهاد مدني واصابة اثنين اخرين بانفجار عبوة ناسفة جنوب الموصل

24/04/2014 15:08:00

مفوضية الانتخابات تؤكد توزيع 90% من البطاقات الالكترونية للعسكريين وقوى الامن الداخلي

24/04/2014 15:05:00

شركة نفط ميسان : استخدام تقنية المضخة الغاطسة كتجربة اولى في احد الابار النفطية

24/04/2014 14:52:00

جامعة بغداد تبحث تفعيل التعاون العلمي مع جامعة اكسفورد البريطانية

24/04/2014 14:46:00

النفط : صادرات العراق من الخام في اذار 3ر74 مليون برميل بايرادات تجاوزت 5ر7 مليار دولار

24/04/2014 14:44:00

شرطة كربلاء تحرر طفلا مخطوفا وتلقي القبض على الجاني

24/04/2014 14:41:00

وزير الاسكان يرسي حجر الاساس لمجمع النهروان السكني في بغداد

24/04/2014 14:19:00

اندلاع حريق في عمارة الدامرجي بالشورجة

24/04/2014 14:17:00

مجلس البصرة :تاخير اقرار الموازنة وراء انقطاعات التيار الكهربائي في المحافظة

24/04/2014 14:09:00

المالكي لـ /بي بي سي/ : ائتلاف دولة القانون سيحصد الارقام الصعبة في الانتخابات المقبلة

24/04/2014 14:04:00

الهلال الاحمر يعلن نزوح اكثر من 2300 عائلة بسبب الفيضانات في /ابوغريب/

24/04/2014 13:55:00

المجلس السياسي العربي ينتقد تأكيد نوشيروان مصطفى بان كركوك جزء من كردستان

24/04/2014 13:47:00

الاتصالات تنفي قطع الخدمات الهاتفية او البريدية خلال فترة الانتخابات البرلمانية المقبلة

24/04/2014 13:45:00

جرح مشرف تربوي بانفجار عبوة ناسفة بناحية جلولاء في ديالى

24/04/2014 13:36:00

رسالة من زيباري الى نظيره الكويتي تتعلق بالعلاقات بين البلدين

24/04/2014 13:32:00

توزيع/150/سند اراض على مواطنين في ذي قار

24/04/2014 13:29:00

ماء ديالى : اعادة تشغيل مشاريع الماء سيعتمد على رأي اللجنة المشتركة وانحسار بقعة الزيت عن دجلة

24/04/2014 13:24:00

العمليات المشتركة تعلن مقتل عنصرين من داعش والقبض على ثلاثة آخرين جنوبي الرمادي

24/04/2014 13:23:00

الخزاعي : دعم العملية السياسية يعني بناء العراق من جديد

24/04/2014 13:23:00

اصابة 4 من عائلة واحدة في قصف مدفعي للفلوجة

24/04/2014 13:22:00

استشهاد 3 من الشرطة بانفجار لغم ارضي في الرطبة بالانبار

24/04/2014 13:21:00

مقتل /12/ من داعش خلال محاولتهم اقتحام منطقة البوعبيد شرق الرمادي

24/04/2014 13:12:00

توزيع الدفعة الثانية من الاراضي السكنية ضمن المشروع الوطني للاسكان في القادسية

تقارير و تحقيقات
العراق يتبوأ موقعه على خارطة النفط العالمية مجدداً . ولكن.. ماذا عن الغاز؟
30/07/2012 22:51:00

بغداد /نينا/ تقرير .. حظيت خطة التطوير الخمسية المكتملة حديثاً لقطاع النفط والغاز في العراق بترحيب كبير، حيث أنها تأتي نتيجة للجهود الحثيثة التي يبذلها العراق في سعيه نحو تنمية الاقتصاد الوطني وبلورة الرؤى المستقبلية للطاقة والعمل على تلبيتها بصفته أحد الركائز الأساسية في خارطة الطاقة العالمية.

وهنا يأتي السؤال: ما المطلوب لنجاح هذه الخطة على أرض الواقع؟ يمكن استنتاج الإجابة من واقع الخطة الخمسية (2017-2013) التي تم وضعها قبل أقل من شهرين من جانب وزارتي النفط والتخطيط، حيث سيتم العمل على تطوير قطاع النفط والغاز من خلال ضخ استثمارات كبيرة من خلال القطاع الخاص والشركات الأجنبية مثل شل، وبي بي، وإكسون موبيل، وغيرها من الشركات الأخرى.

وتشكّل هذه التطوارت التي تشمل تطوير موارد جديدة للطاقة جانباً محورياً في تنمية العراق على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي نظراً لأن الأرباح المتحصلة من هذا القطاع ستلعب دوراً هاماً في تطوير البنية الأساسية والارتقاء بمستوى جودة الحياة في العراق.

العراق على خارطة النفط العالمية

أكد المتحدثون في مؤتمر "النفط العراقي" 2012 الذي عُقد في لندن في الفترة من 18-20 حزيران الماضي تحت رعاية شركة شل، أن العراق يشكّل جزءاً أساسياً من "خارطة العالم للنفط" وأن "شركات البترول العالمية" مهتمة بهذا الجانب. ويرجع ذلك لامتلاك العراق لرابع أكبر احتياطي للنفط في العالم. وقد انعكس ذلك الاهتمام في تدفق الشركات الوطنية والعالمية للفوز بعقود تدعم العراق في سعيه نحو التنمية. وبشكل عام، فإن قطاع النفط في سبيله للنمو القوي، وخاصةً وأن الخطة تستهدف زيادة إنتاج النفط ليصل من 2.9 مليون برميل يومياً إلى 6 ملايين برميل بنهاية العام 2017.

وماذا عن الغاز؟

تبدو القصة مختلفة إلى حدٍ ما بالنسبة للغاز؛ فبالرغم من أن الغاز يعتبر مصدراً طبيعياً قابلاً للتطوير والاستمرارية ومتوفراً بكميات ضخمة، إلا أنه لم يتم الاستفادة من إمكاناته المتاحة حتى الآن بشكل كامل. ولقد تم البدء في تطوير قطاع الغاز في العراق خلال فترة السبعينات، وكانت الرؤية آنذاك تهدف لبناء خط أنابيب وطني للغاز الطبيعي لتشييد شبكة متكاملة تغطي كافة أنحاء البلاد.

واقتضى تحقيق ذلك المشروع تأسيس مشروع الغاز في الجنوب ومد خط للأنابيب لنقل الغاز من الحقول الجنوبية إلى الشمال، وهو ما مهد الطريق لإقامة مشروع الغاز في الشمال بعد ذلك بسنوات قليلة. وقد شهد العراق خلال الحروب التي خاضها، واستمرت زهاء ثلاثة عقود تدهوراً في البنية التحتية لقطاع الغاز، إضافة إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بمحطات الغاز وخطوط الأنابيب، ما أدى إلى وصول قطاع الغاز إلى حالة من الشلل تقريباً.

وبالرغم من ذلك فقد شهدنا في السنوات الأخيرة حدوث دفعة قوية لهذا القطاع تمثلت في استقطاب الشركات العالمية لإعادة تأهيل حقول الغاز القديمة وتطوير الحقول الجديدة الأخرى.

ومن جهة أخرى، فإن عملية تنمية قطاع الغاز تحتاج إلى تسريع وتيرته بشكل ملحوظ، ومن المتوقع أن تفضي الخطة الخمسية إلى ذلك الأمر.

احتراق الغاز

وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، يمتلك العراق عاشر أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن 80% من هذه الاحتياطات تأتي من "حقول الغاز المختلطة بالنفط" التي تُكتشف خلال عملية استخراج النفط. وهذا الغاز في حالة "اشتعال" حالياً؛ ما يعني أنه في وضع الاحتراق أو الهدر. وتتطلب عملية الحصول على هذا الغاز المرتبط بإنتاج النفط استثمارات مالية ضخمة تذهب لصالح البنية الأساسية وتكنولوجيا الغاز المتخصصة واستخدام الطرق المبتكرة.

وتشير التقديرات الأولية أن خسائر العراق من احتراق الغاز الطبيعي يمكن أن تصل إلى حوالي 7 مليارات دولار سنوياً، ما يجعله رابع أكبر دولة في العالم تعاني من هدر الغاز، وذلك استناداً إلى الشراكة العالمية لتخفيض حرق الغاز التي أطلقها البنك الدولي في العام 2002.

وقد أشارت الحكومة في خطتها الخمسية للتطوير (2017-2013) إلى أهمية مشكلة الغاز المحترق وأولتها قدراً كبيراً من الأهمية ضمن اهتمامها بقطاع النفط والغاز، وسوف تعمل أيضاً على زيادة إنتاج العراق من الغاز، ما يعني أن مع ازدياد إنتاج النفط، سيتوافر غاز مختلط بالنفط بشكل أكثر.

كيف يمكن الحصول على الغاز؟

مع الاهتمام الحالي على الصعيدين المحلي والدولي لقيمة الغاز المختلط بالنفط، تعمل الحكومة على تطوير استراتيجية للتنمية تشمل إقامة مشاريع مشتركة مع نخبة من أبرز مشغّلي خطوط الغاز الدوليين، وبناء مجمّع للغاز وتجهيز المرافق، وتوقيع عقود التراخيص الخاصة بحقول الغاز، والاعتماد على سياسة "الجهود الوطنية" لتطوير قطاع الغاز، لا سيّما الحقول غير المشيّدة. وهنا يأتي دور شركة غاز البصرة- أول شركة مشتركة الفريد من نوعها- مكونة بالتعاون مع شركة غاز الجنوب العراقية المملوكة بالكامل للدولة وشركة شل وميتسوبيشي.

وقد وقعت شركة شل وشركة غاز الجنوب العقد النهائي لتأسيس شركة غاز البصرة المشتركة في 12 تموز 2011، وأقرتها الحكومة العراقية (مجلس الوزراء) بتاريخ 15 تشرين الثاني 2011. وستتمحور أعمال الشركة المشتركة حول تولي المشروع وتنفيذه على عدة مراحل على الأمد الطويل لمدة 25 عاماً بهدف تجميع ومعالجة الغاز المصاحب (المشتعل حالياً) من أكبر ثلاثة حقول منتجة للنفط في البصرة: وهي الرميلة وحقل غرب القرنة والزبير. والغاز المعالج سيساهم في انتاج منتوجات حيوية مثل المكثفات والغاز الطبيعي المسال بالأضافة الى غاز البترول السائل التي ستلعب دوراً هاماً في سد احتياجات الطاقة المتزايدة في العراق.

وقد تم اختبار ذلك الأمر على نطاق محدود بنجاح، وذلك بالتعاون مع شركة غاز الجنوب العراقية، وشل وميتسوبيشي، ما أدى للحصول على 135 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز، و500 طن يومياً من الغاز النفطي المسال الذي تم تجميعه بعد أن كان معرضاً للاحتراق والهدر في السابق.

ما هو المتوقع؟

يرتكز مشروع شركة غاز البصرة الذي يتم تنفيذه على الأمد الطويل على استراتيجية شاملة لقطاع الغاز الوطني. وسوف تُخصص أول مرحلة من المشروع التي تستمر من 5 إلى 7 سنوات لإعادة تأهيل وتجديد البنية الأساسية، وتوفير التدريب التكنولوجيو الفني اللازم للكوادر الوطنية، وذلك بهدف ضمان وضع البنية الأساسية والمعرفة في مكانهما الصحيح خلال استمرارية عملية تطوير صناعة الغاز. وتستهدف مرحلة إعادة التأهيل الأولية لمشروع شركة غاز البصرة إعادة تشغيل المرافق القائمة غير المستغلة للعمل مرة أخرى بطريقة آمنة على المدى القصير، وتجديد محاولات العمل بهدف إستعادة الأصول وتشغيلها بكفاءة وفعالية.

وخلال هذه المرحلة التي تستمر لعدة سنوات، سيشهد الشعب العراقي استمرار احتراق الغاز المشتعل في الأفق نتيجة لزيادة أعمال التنقيب وزيادة إنتاج النفط، وذلك قبل أن تتضاءل وتتلاشى من المشهد العام تماماً.

وبشكل عام، فإن العراق يسير بخطى ثابتة نحو تشييد بنية أساسية متطورة وحديثة تصب في صالح الشعب العراقي. وهناك إمكانية لتصدير كمية الغاز المعالج الفائض عند سد الحاجة المحلية أولاً، مثل الغاز الطبيعي المسال. وهذا بالتالي سيكون موردا جديدا للدخل ورافداً للاقتصاد العراقي، ويرفع إمكانات البنية التحتية للطاقة المحلية بشكل فعّال، ما يدفع قدماً بالتنمية الاقتصادية، ويسهم في رخاء العراق والأجيال المتعاقبة فيه ./انتهى

بقية "تقارير و تحقيقات"
الانتخابات البرلمانية .. تعزيز للديمقراطية وخطوة قانونية للتغيير المرشحون والتنقل بين الكتل والاحزاب وموقف المواطن من هذا التأرجح
الألغام كائنات وحشية نائمة يدفع الشعب العراقي ثمن من زرعها المرأة العراقية ..هل تجد من يمثلها بين المرشحات للانتخابات ؟!
في السماوة .. برامج المرشحين بين كلاسيكية الاتجاه وامنيات العراقيين اصدار عملة نقدية جديدة .. بين تحسين نظام المدفوعات وزيادة التضخم
مرشحون في ذي قار يلجأون الى /الخيرة/ للتنبؤ بفوزهم في الانتخابات المقبلة العراقيون .. سياسيون ومحللون لاوضاع بلدهم في الشارع والمقهى
المرأة في المثنى .. هل تقف التقاليد العشائرية امام طموحها في الوصول الى البرلمان ؟ مواطنون في ميسان يستغربون من أساليب دعاية بعض المرشحين للانتخابات
العشوائية في توزيع الدعاية الانتخابية في بابل ابواب الجامعات والمجمعات الطبية والسيطرات الاكثر انتشارا للدعايات الانتخابية في كربلاء
البصريون والدعاية الانتخابية مطالب تشكيل لجان الدفاع الشعبية لمناطق بابل .. بين الرفض والقبول
جنوح الاحداث في تزايد .. ضغوط نفسية واسباب اجتماعية واقتصادية تقود الاحداث الى هاوية الانحراف !! عيد الأم ..عنوان واسع لمعاني المثل والقيم الإنسانية النبيلة/تقرير/
في عيد (ست الحبايب) .. استذكار لمعاني التضحية والفداء القمة العربية في الكويت.. المهام المطلوبة
مركز ذي قار للدراسات التاريخية والاثارية .. بوابة للمعرفة ومنفذ للتواصل انتحار النساء في العراق .. ظاهرة استفحلت في زمن (الحرية) !
قائمة الأخبـــار









أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166 بيع
1164 شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541 بيع
1530.775 شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة التغير %
30.00 110.35 -0.16 %
المصدر: ISX بغداد