English كوردي عربي
 
 
  دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 

أخبار أخرى
24/04/2014 21:51:00

استشهاد مدني واصابة 5 بتفجير سيارة مفخخة جنوب تكريت

24/04/2014 21:49:00

الخزعلي يندد بمن يحاول تجنيد القومية أو المذهب في خطاباته السياسية

24/04/2014 21:33:00

ابطال مفعول / 3 / عبوات ناسفة في بعقوبة

24/04/2014 21:29:00

إئتلاف الوطنية يحمل الحكومة مسؤولية حماية ارواح وممتلكات المواطنين ومرشحي الائتلاف خاصة

24/04/2014 21:26:00

استشهاد وجرح /15/ مدنيا بينهم أمرأتان وطفل جراء قصف احياء سكنية بالفلوجة

24/04/2014 20:39:00

ملادينوف يحضر شرحاً عملياً لعملية التصويت في مراكز الاقتراع

24/04/2014 20:30:00

اصابة 12 مدنيا بتفجير مفخخة في كركوك

24/04/2014 19:21:00

محافظ ديالى يوعز باحتفاظ كل عائلة في بهرز بقطعة سلاح

24/04/2014 19:06:00

مجلس ذي قار يخصص اكثرمن/24/مليار دينار للاجهزة الامنية في المحافظة

24/04/2014 18:58:00

القبض على /68/ متهما بقضايا مختلفة في واسط

24/04/2014 18:57:00

فضية للعراق بسباق رمي المطرقة في بطولة العرب

24/04/2014 18:51:00

الحكيم من الخالص يحث الناخبين على اختيار الشخصية الوطنية الكفوءة

24/04/2014 18:47:00

محافظة واسط تشكل خلية ازمة لمواجهة البقعة الزيتية في نهر دجلة

24/04/2014 18:46:00

استشهاد ضابط وجرح اخر وشرطي في انفجار عبوة ناسفة في بعقوبة

24/04/2014 18:39:00

عاجل .. المفوضية تستبعد مها الدوري من الانتخابات

24/04/2014 18:24:00

الصدر يدعو مفوضية الانتخابات الى الاستقلالية والعدل والحذر من اصحاب النفوذ والسلطة

24/04/2014 17:45:00

العراق يتسلم ملاحظات الامم المتحدة حول تقريره الخاص بالقضاء على التمييز ضد المرأة

24/04/2014 17:11:00

حرب: منح القوائم الانتخابية ترشيح ضعف عدد المقاعد فتح مجالا واسعا امام الكتل الصغيرة

24/04/2014 16:58:00

المفوضية تغرم عددا من الكيانات السياسية لمخالفتها شروط الحملات الانتخابية

24/04/2014 16:30:00

مكتب كربلاء الانتخابي يحدد المراكز المخصصة للمؤسسات الاعلامية والصحفيين

24/04/2014 16:09:00

ارتفاع مؤشر سوق العراق للأوراق المالية في ختام جلسات الاسبوع

24/04/2014 15:49:00

نقيب الصحفيين العراقيين يهنئ صحفيي كردستان لمناسبة ذكرى عيد الصحافة الكردية

24/04/2014 15:45:00

عضو بمجلس بابل: ضعف البنى التحتية بقطاع التربية وراء تراجع التعليم لدى الفتيات

24/04/2014 15:41:00

اصابة /4/ مدنيين بانفجار عبوة ناسفة جنوب الموصل

24/04/2014 15:39:00

مصر : الخارجية تبحث مع اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بشان تصويت المصريين بالخارج

24/04/2014 15:33:00

وزير الشباب ينفي تعرض موكبه لانفجار عبوة ناسفة في قضاء طوز خرماتو جنوب كركوك

24/04/2014 15:12:00

استشهاد مدني واصابة اثنين اخرين بانفجار عبوة ناسفة جنوب الموصل

24/04/2014 15:08:00

مفوضية الانتخابات تؤكد توزيع 90% من البطاقات الالكترونية للعسكريين وقوى الامن الداخلي

24/04/2014 15:05:00

شركة نفط ميسان : استخدام تقنية المضخة الغاطسة كتجربة اولى في احد الابار النفطية

24/04/2014 14:52:00

جامعة بغداد تبحث تفعيل التعاون العلمي مع جامعة اكسفورد البريطانية

تقارير و تحقيقات
المثنى .. خزين استثماري كبير و49% نسبة الفقر بين سكانها
16/05/2012 10:30:00

السماوة/نينا/تقرير : تملك خزينا استثماريا واسعا من حيث الاراضي الزراعية والاماكن الاثرية والسياحية والمواد الاولية الداخلة في الصناعة والذي من شأنه لو استثمر لقدم مدخولا كبيرا لنصف سكانها ، الا ان محافظة المثنى /تتربع/ اليوم على /عرش الفقر/ !

ومع انها تناضل من اجل النهوض بواقعها من خلال المشاريع الاستثمارية وتحسين مستوى الانتاج الزراعي الذي يفترض ان يساعد في رفع مستوى اليد العاملة وكذلك مستوى الدخل وتحسين مستوى الخدمات ، الا انها لا تخلو من العوائق التي تقف حائلا دون اتمامها.

يقول مدير دائرة الاحصاء بالمحافظة مانع الخزاعي للوكالة الوطنية العراقية للانباء /نينا/ " ان مفهوم الفقر معناه نقص الدخل ثم تطور فأصبح نقص الاحتياجات الاساسية للانسان مثل الماء الصالح للشرب والسكن والكهرباء وكثير من وسائل الراحة التي اصبح توفرها ضئيلا في محافظتنا ".

ويضيف " من ابرز اسباب ذلك هو عدم توفر فرص العمل وقلة دخل الفرد والتدهور البيئي الذي خلق حالة من عدم الاستقرار والراحة ".

ويشير الخزاعي الى ان اخر مسح اجرته دائرة الاحصاء وبعد اخذ العينة التي شملت محافظة المثنى بأقضيتها الاربعة ، كانت نسبة الفقر 49% أي اعلى نسبة في العراق والتي ضمت الدخل ومستوى المعيشة.

اما عن ارتفاع نسبة الفقر في الريف عنها في المدينة ، فيعود لكون الريف يعتمد على الزراعة التي تراجعت في السنين الاخيرة والتي ادت الى نزوح الفلاحين الى المدينة.

وعن هذا الامر ، يقول عامر جبار مدير زراعة المثنى لـ /نينا/ " ان ارتفاع نسبة الملوحة في مياه نهر الفرات وتردي مستوى جودة الاراضي الزراعية وقلة دعم الفلاح وغلاء المدخلات للعملية الانتاجية وقلة وارد المخرجات انعكس على الدخل السنوي للمزارع فادت الى هجرة الزراعة ".

ويشير الى ان " الخطة المقترحة للعام الماضي تتمثل بزراعة المحاصيل الاستراتيجية على اكثر من 100 الف دونم ، لكن محصول الحنطة كان ربع المتوقع بسبب الشروط المجحفة للفلاح بالنسبة لنوعية المحصول الخالي من الشوائب بان يكون باسعار اقل من السعر المحلي وتأخير دفع مبالغ المحصول فيضطر الى بيعه بالمباشر ".

وتابع " وبالتالي فان الكمية التي تم تسويقها بلغت 8000 طن في حين كان المتوقع ان تكون اكثر من 40 الف طن " مشيرا الى ان زيادة ملوحة التربة وقلة مناسيب نهر الفرات وشط الرميثة فضلا عن اهمال البساتين والمكافحة والادامة ، ادت الى تدهور انتاج النخيل.

ويشير جبار الى " ان هناك خططا للنهوض بالواقع الزراعي لكونه مصدرا رئيسا لدخل المحافظة والفلاحين ".

ولفت الى ان الموارد المائية اخذت على عاتقها انشاء الفروع المبطنة وانشاء مشروع تعزيز التعزيز الذي ينقل المياه من نهر الفرات الى شط الرميثة ومشاريع اروائية مثل مشروع الصافي.

ويستطرد " لدينا من المساحات الصالحة للزراعة حوالي 18 مليون دونم وتم حفر 50 بئرا من المبادرة الزراعية وتوزيعها بين الفلاحين و20 بئرا من تنمية الاقاليم والعديد من ابار النفع العام والابار الخاصة للوزارة ، وتم زراعة الاف الدونمات من المحاصيل الاستراتيجية كالحنطة والشعير وخاصة في منطقة الرحاب ".

واضاف ان هناك مبادرة زراعية لدعم الفلاح من كل الاتجاهات عن طريق القروض المتمثلة بقروض موسمية لزراعة الحنطة والبيوت البلاستيكية وتجاوزت القروض في عام 2011 الى ما يقارب 10 مليارات دينار بالاضافة الى المعدات المدعومة بنسبة 50 بالمئة من المبادرة الزراعية.

ويؤكد ماجد عبدالله مسؤول لجنة الاستثمار في مجلس المحافظة ان المثنى تملك مجالات استثمار واسعة لها دور واثر في رفع مستوى الدخل للفرد لانها تحتاج الى ايد عاملة كثيرة.

واوضح " ان كل مشروع استثماري قد يسهم في توفير فرص عمل لاكثر من 400 شخص كما هو الحال في معمل سمنت الدوح والذي يضم 70% من الايدي العاملة العراقية أي انه سيستوعب من 500 الى 600 عامل ".

ونوه الى وجود مشروع قصر الغدير الذي هو على وشك الانتهاء وهو علامة مميزة للمحافظة بشكله وتصميمه ، وفي مجال السكن هناك شركات كثيرة تخطط لانشاء مجمعات سكنية في المحافظة والتي من المؤمل ان ترفع الايدي العاملة ، لكننا لا نبالغ بأعطاء الامل الكبير لان المشاريع تمر بحالة من التأخير لعدم اكتمال مخططاتها.

ويبيّن عبدالله ان المحافظة تملك خططا استثمارية كبيرة ومجالات واسعة للاستثمار ، وهناك عدد كبير من المستثمرين الذين يأتون الى المحافظة بحثا عن فرصة للاستثمار ، لكن هناك استثمارات غير مضمونة لكونها لا تتناسب مع صبغة المحافظة وذوق مجتمعها ، وهذا يعتمد على قراءة المستثمر ورأيه.

ويتابع " ففي مكان مثل بحيرة ساوة تتقيد نوع الخدمة المقدمة فيها حسب رأي المستثمر مع ان كوادر هيئة الاستثمار تأمل ان تجعل من بحيرة ساوة منطقة جذب عالمية لكنها فشلت في الوصول الى المستثمر الذي يحقق ذلك.

واشار الى ان مجلس المحافظة وضع خطة لمد الخدمات للمنطقة وفتح نقطة شرطة وايصال الماء الحلو للبدء في زراعتها وهي خطوة لجذب المستثمرين وكذلك الحال فيما يخص اثار الوركاء التي لاتقل اهميتها الاستثمارية عن بحيرة ساوة لكونها ارثا عالميا قد يكون هناك اخفاق محلي ومركزي في جذب الانظار اليها من اجل استغلالها استثماريا.

ورأى " ان هناك فرصة للاستثمار في مجال الكهرباء حيث تم توفير الاراضي اللازمة لاستقطاب هذا النوع من الاستثمار " مبيناً ان " كل هذه المشاريع تسهم في تشغيل الايدي العاملة ورفع مستوى الدخل وبالتالي تقليل نسبة الفقر.

ويستدرك " لكن الاستثمار يصطدم بعوائق عدة تؤخر سير العمل في هذه المشاريع ان لم تمنع انشاءها نهائيا منها عدم تسهيل عمل المستثمرين من قبل وزارة الداخلية ووجوب مغادرة المستثمرين كل ستة اشهر وعمل فيزة جديدة وعدم منحهم الاقامة , وكذلك مشكلة التأمين ، اذ لا توجد شركات تأمين جيدة اضافة الى مشكلة نقل المستثمر لامواله وارتفاع سعر الصرف وكذلك تأخير دخول المعدات على الحدود ".

ويقول عبدالله " اما عن الاستثمار الزراعي فعلى الرغم من توفر مقوماته من حيث المياه الجوفية المتوفرة بكثرة وبخزين هائل والاراضي الخصبة التي يمكن ان تنتج محصولا جيدا ، لكن الاستثمار الزراعي ما زال في تراجع لكونه يحتاج الى بنية تحتية خاصة ".

ويضيف " هناك شركات صينية متخصصة بالمجالات المختلفة من ضمنها الاستثمار الزراعي تعاقدت مع شركة حكومية لانشاء مزرعة كبيرة جدا مع ابار يصل عددها الى 1000 بئر لانتاج انواع من النباتات والسكر وهي الان في طور التباحث لانتاج هذا النوع من النبات ".

واوضح " ان هناك استثمارا من قبل شركة باكستانية لتهيئة 250 الف دونم في منطقة السلحوبية كمرحلة اولى لانشاء مشاريع صناعية ـ زراعية ـ حيوانية متكاملة بايد عاملة عراقية "./انتهى

بقية "تقارير و تحقيقات"
الانتخابات البرلمانية .. تعزيز للديمقراطية وخطوة قانونية للتغيير المرشحون والتنقل بين الكتل والاحزاب وموقف المواطن من هذا التأرجح
الألغام كائنات وحشية نائمة يدفع الشعب العراقي ثمن من زرعها المرأة العراقية ..هل تجد من يمثلها بين المرشحات للانتخابات ؟!
في السماوة .. برامج المرشحين بين كلاسيكية الاتجاه وامنيات العراقيين اصدار عملة نقدية جديدة .. بين تحسين نظام المدفوعات وزيادة التضخم
مرشحون في ذي قار يلجأون الى /الخيرة/ للتنبؤ بفوزهم في الانتخابات المقبلة العراقيون .. سياسيون ومحللون لاوضاع بلدهم في الشارع والمقهى
المرأة في المثنى .. هل تقف التقاليد العشائرية امام طموحها في الوصول الى البرلمان ؟ مواطنون في ميسان يستغربون من أساليب دعاية بعض المرشحين للانتخابات
العشوائية في توزيع الدعاية الانتخابية في بابل ابواب الجامعات والمجمعات الطبية والسيطرات الاكثر انتشارا للدعايات الانتخابية في كربلاء
البصريون والدعاية الانتخابية مطالب تشكيل لجان الدفاع الشعبية لمناطق بابل .. بين الرفض والقبول
جنوح الاحداث في تزايد .. ضغوط نفسية واسباب اجتماعية واقتصادية تقود الاحداث الى هاوية الانحراف !! عيد الأم ..عنوان واسع لمعاني المثل والقيم الإنسانية النبيلة/تقرير/
في عيد (ست الحبايب) .. استذكار لمعاني التضحية والفداء القمة العربية في الكويت.. المهام المطلوبة
مركز ذي قار للدراسات التاريخية والاثارية .. بوابة للمعرفة ومنفذ للتواصل انتحار النساء في العراق .. ظاهرة استفحلت في زمن (الحرية) !
قائمة الأخبـــار









أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166 بيع
1164 شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541 بيع
1530.775 شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة التغير %
30.00 110.35 -0.16 %
المصدر: ISX بغداد