English كوردي عربي
 
 
  دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 

أخبار أخرى
18/04/2014 05:04:00

تجهيز بعض مناطق البصرة بالطاقة الكهربائية /ساعتين مقابل ساعتين/

18/04/2014 04:57:00

نسبة المشاركة في انتخابات الجزائر فاقت 51في المائة والاعلان الاولي للنتائج بعد ظهر اليوم

18/04/2014 04:52:00

الصيهود : منصب رئيس مجلس الوزراء هو حق مشروع للشعب وما يروج له البعض ليس الا اضغاث احلام

18/04/2014 04:50:00

نائب مسيحي يدعو العراقيين في الخارج الى المشاركة الواسعة في الانتخابات المقبلة

17/04/2014 23:28:00

امانة كتلة الاحرار تتلقى دعوة من حركة /فتح/ لحضور لقاء الأحزاب العربية

17/04/2014 23:24:00

المتحدث باسم كتلة الاحرار والسفيير الصيني يناقشان قضايا ذات اهتمام مشترك

17/04/2014 23:07:00

استشهاد طفل وامرأة واصابة 4 اخرين من أسرة واحد في سقوط قذائف هاون شمال شرق بعقوبة

17/04/2014 21:59:00

اختطاف دبلوماسي تونسي ثان في ليبيا

17/04/2014 21:31:00

العثور على ثلاث جثث غربي كركوك

17/04/2014 21:28:00

استشهاد شرطي واطلاق نار على مقر كردي ومكتب مفوضية الانتخابات في ديالى

17/04/2014 20:42:00

اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والمسلحين شرق الرمادي

17/04/2014 20:32:00

الناطق باسم عمليات بغداد : استشهاد وإصابة 20 بانفجار مفخخة الكرادة

17/04/2014 20:13:00

منح 300 ألف دينار لكل عائلة انبارية نازحة في السليمانية

17/04/2014 20:00:00

توزيع اكثر من 83 بالمئة من البطاقات الالكترونية في السليمانية

17/04/2014 20:00:00

الجعفري يؤكد حاجة العراق لثورة ثقافية واصلاحية للقضاء على افة الفساد

17/04/2014 19:39:00

شركة استثمارية من اقليم كردستان تنشئ معملا للسمنت في النجف

17/04/2014 19:39:00

المالكي من كربلاء : لن نسمح بتقسيم العراق او ان تحل الميليشيات محل الدولة

17/04/2014 19:27:00

مفوضية ديالى تتعاقد مع اكثر من / 14 / ألف موظف اقتراع استعدادا للانتخابات

17/04/2014 19:22:00

اصابة اربعة جنود بانفجار عبوة ناسفة في جرف الصخر ببابل

17/04/2014 19:19:00

عاجل .. ارتفاع عدد ضحايا مفخخة الكرادة الى 24 شهيدا وجريحا

17/04/2014 19:13:00

القبض على خلية مختصة بزرع العبوات الناسفة في ناحية الرياض بكركوك

17/04/2014 19:02:00

المباشرة باصلاح انبوب النفط قرب بيجي بعد اخماد الحريق فيه

17/04/2014 19:01:00

تسمم 17 تلميذا في احدى قرى بابل بسبب طعام تناولوه من حانوت مدرستهم

17/04/2014 18:47:00

اغتيال مدير مدرسة داخل مدرسته في ربيعة بنينوى

17/04/2014 18:39:00

استشهاد ثلاثة جنود بنيران مسلحين جنوب كركوك

17/04/2014 18:25:00

امانة مجلس الوزراء ترسل مقترحات خاصة بتقديم الدعم للانبار الى الدفاع

17/04/2014 18:17:00

زاخو يحقق مفاجأة ويفوز على اربيل بثنائية في الدوري الكروي الممتاز

17/04/2014 18:03:00

المرجع اليعقوبي :المشاركة في الانتخابات استحقاق انساني ووطني وواجب شرعي

17/04/2014 17:53:00

معارض سوري يلتقي العربي وينتقد معاملة مصر للسوريين في دخولهم لاراضيها

17/04/2014 17:48:00

اصابة ثلاثة من الشرطة بانفجار عبوة ناسفة في تكريت

تقارير و تحقيقات
المعمر السماوي خليوي خلخال هجام الحساني توفي ولم يدخن سيكارة واحدة
12/05/2012 09:24:00
صورة المعمر

السماوة /نينا/ اكثر من مائة وخمسة وعشرين عاماً، عاشها المعمر السماوي خليوي خلخال هجام الحساني، خلف اثرها نحو 200 من الاولاد والابناء وعاش حقبات سياسية مختلفة واختزل في ذاكرته المتقده احداث العراق والمثنى المعاصرة، بل وانه شارك في اغلب هذه الاحداث، لاسيما مشاركته الفاعلة في ثورة العشرين التحررية، إلا انها لم تغفر له في دخول موسوعة غينيس للارقام القياسية كما كان يتمنى ابناءه واحفادة باعتباره حالة نادرة على المستوى العالمي .

ولم يحظ حتى باهتمام الحكومة المحلية بتقديم يد العون والمساعدة من خلال توفير الدعم الصحي والمادي وحتى المعنوي له ولعائلته المتمثلة بـ(قرية ال خلخال) التي تنحدر من نسبه..وإزاء هذا الحضور التاريخي توفي ابا عبد الامير كما يسميه اقاربه عن عمر يزيد على الـ 125 عاماً مخلفاً وراءه اكثر من 200 من الاولاد والاحفاد.

وذكر فيصل عبد العال الياسري وهو من اقارب المعمر للوكالة الوطنية العراقية للانباء/نينا/أن"المعمر السماوي، توفي الثلاثاء الماضي، ويزيد عمره على الـ 125 عاماً، بعد ان خلف وراءه نحو اكثر من 200 من الاولاد والاحفاد، مشيرا الى ان هناك قرية كاملة تسمى باسمه( قرية آل خليوي) نظراً لكون سكان القرية هم من ذريته.

واضاف ان تاريخ ميلاد المعمر خليوي، بحسب البطاقة الشخصية، يعود للعام 1887، لافتا الى انه كان يتمتع بذاكرة متقدة حتى وفاته، حيث إنه عاش “أكثر من 125 عاما عاصر خلالها الحقب السياسية التي مرت بالعراق وتعايش مع أحداثها بل وأسهم فيها قبل تأسيس الدولة العراقية الحديثة وبعدها”، مشيرا إلى أنه “شارك في الثورات والانتفاضات العراقية المعاصرة ومنها ثورة العشرين” المناهضة للاحتلال البريطاني للعراق سنة 1920.

وتابع الياسري" ان المعمر كان يمارس حياته بشكل طبيعي دون مساعدة احد، وكان يتغذى على الحليب والبيض اضافة الى الحساء دون وجود محاذير من أي نوع من الاطعمة ولم يدخن السكائر طوال حياته، بل وانه مقل في شراب الشاي، وانه امضى اغلب حياته في البادية متنقلا من مكان الى اخر كونه كان يمتلك قطعان من الاغنام والابل، لافتا الى ان المعمر كان يطمح الى تسجيل اسمه في موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعد أن ناهز عمره الـ125عاما حافلة بالأحداث والذكريات، بدءا من العهد العثماني إلى ثورة العشرين وصولا للعهدين الملكي “الأفضل” والجمهوري “الأسوء” بحسب رأي المعمر آنذاك.

ويزيد "برغم مشاركته “الفاعلة” في الأحداث السياسية، إلا أن الحاج خليوي خلخال الحساني، أو أبو عبد الأمير كما يناديه المقربون، يحذر الشباب من الأحزاب ويدعوهم للابتعاد عنها.

وعاش الحساني قرابة القرن وربع القرن في قضاء الرميثة (25 كم إلى الشمال من مدينة السماوة) بمنطقة آل إعذار (5 كم غربي الرميثة) بكامل قواه العقلية والجسدية، وتحفل ذاكرته المتقدة بالكثير من الأحداث والذكريات عن الحقب والعهود التي مرت بالعراق.

وبرغم ان هوية الأحوال المدنية الخاصة بالمعمر تشير إلى أنه من مواليد 1887، (أي أن عمره 125سنة) لكنه كان يصر في حياته على أن عمره أكثر من 125 سنة.

وأضاف أنه “عاصر السلطة العثمانية وأصيب بمعركة العارضيات في ثورة العشرين عندما حاول الانكليز إحراق مضيف الشيخ ناصر آل عريعر شيخ عشيرة آل بو حسان وقتل فيها ثلاثة من أعمامه إضافة إلى خاله”.

إلى ذلك عزا فيصل الياسري الأسباب التي أمدت بعمر قريبه، إلى “إيمانه الشديد بالله سبحانه وتعالى وابتعاده عن المشاكل وطبيعة ما يتناوله من غذاء يعتمد على الحليب ومشتقاته”، مبينا أن والده “لا يفضل شرب الشاي ولم يدخن طيلة حياته”.

وأضاف أن المعمر كان “يتمتع بكامل قواه العقلية فضلا عن ذاكرة جيدة تسعفه لاستذكار الكثير من الأحداث التي عاصرها”، منوها إلى أنه “أمضى اغلب حياته في البادية راعيا ما منحه قوة البنية وصلابتها فضلا عن روح التحدي وأن أبناءه “يسكنون إلى جوار والدهم بجانب أولادهم وأحفادهم”، مبينا أنهم “شكلوا قرية كاملة تسمى قرية آل خلخال”.

وبشأن المقتنيات والأشياء التي يعتز بها والده قال الياسري انه “يعتز كثيرا ببندقيته الصليب وعتادها ومكواره ويعتبرهما جزءا من كيانه وشخصيته .

وعن حالته الاجتماعية قال، إنه “تزوج مرتين احداهما توفيت في وقت مبكر دون أن تنجب، والثانية تزوجها بعد وفاة الأولى وخلفت له عشرة بينهم خمس بنات”، لافتا إلى أن أولاده “خلفوا أكثر من 200 حفيد اغلبهم يعيش على مقربة من داره”./انتهى

بقية "تقارير و تحقيقات"
في السماوة .. برامج المرشحين بين كلاسيكية الاتجاه وامنيات العراقيين اصدار عملة نقدية جديدة .. بين تحسين نظام المدفوعات وزيادة التضخم
مرشحون في ذي قار يلجأون الى /الخيرة/ للتنبؤ بفوزهم في الانتخابات المقبلة العراقيون .. سياسيون ومحللون لاوضاع بلدهم في الشارع والمقهى
المرأة في المثنى .. هل تقف التقاليد العشائرية امام طموحها في الوصول الى البرلمان ؟ مواطنون في ميسان يستغربون من أساليب دعاية بعض المرشحين للانتخابات
العشوائية في توزيع الدعاية الانتخابية في بابل ابواب الجامعات والمجمعات الطبية والسيطرات الاكثر انتشارا للدعايات الانتخابية في كربلاء
البصريون والدعاية الانتخابية مطالب تشكيل لجان الدفاع الشعبية لمناطق بابل .. بين الرفض والقبول
جنوح الاحداث في تزايد .. ضغوط نفسية واسباب اجتماعية واقتصادية تقود الاحداث الى هاوية الانحراف !! عيد الأم ..عنوان واسع لمعاني المثل والقيم الإنسانية النبيلة/تقرير/
في عيد (ست الحبايب) .. استذكار لمعاني التضحية والفداء القمة العربية في الكويت.. المهام المطلوبة
مركز ذي قار للدراسات التاريخية والاثارية .. بوابة للمعرفة ومنفذ للتواصل انتحار النساء في العراق .. ظاهرة استفحلت في زمن (الحرية) !
في احياء بغداد السكنية : المنازل الكبيرة تتحول الى ( انصاف ) و( ارباع ) حسب الطلب مؤتمر بغداد لمكافحة الارهاب ..توصيات مهمة بحاجة الى تفعيل
خبراء في بابل يحذرون من استخدام القاعدة للانترنيت في تجنيد الشباب المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب في بغداد ..خطوة مهمة لدعم عالمي للعراق
قائمة الأخبـــار









أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166 بيع
1164 شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541 بيع
1530.775 شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة التغير %
30.00 110.65 0.19 %
المصدر: ISX بغداد